19 يوليو 2024

أرامكو السعودية تتطلع لتعزيز التعاون مع الشركاء الصينيين، يقول الرئيس التنفيذي

أعربت شركة أرامكو السعودية، العملاق في مجال الطاقة، عن حرصها على تعزيز التعاون مع الصين، وخاصة في مجالات مثل تقنيات احتجاز الكربون، حسب ما ذكر الرئيس التنفيذي للشركة.

خلال مشاركته في منتدى التنمية المقام في بكين، أعرب أمين ناصر عن رغبة الشركة في أن تكون شريكاً رئيسياً في رحلة التنمية الاقتصادية للعملاق الآسيوي.

وفقاً لبيان صحفي، تمتلك الشركة الإمكانات للتعاون مع الكيانات الصينية في مجالات تتجاوز توريد الطاقة، بما في ذلك تطوير المواد وقطاع الكيماويات.

وقال ناصر: “نحن لسنا مجرد مستثمرين، والصين ليست مجرد سوق بالنسبة لنا. نريد أن نكون شريك الاختيار الأول في رحلة التنمية الاقتصادية الصينية، حيث تبرز فرص جديدة بوضوح”.

وأكد أيضًا أن أرامكو السعودية تفخر بكونها أكثر موردي الطاقة موثوقية للصين.

أضاف الرئيس التنفيذي أن الشركة ملتزمة بتحقيق هدفها المتمثل في تحقيق الأمن الطاقي في البلاد الآسيوية على المدى الطويل، مما سيدفع نمو وتطور الصين أكثر.

“للصين مكانة هامة جدًا في استراتيجيتنا الاستثمارية العالمية. في الواقع، كانت أرامكو من بين المستثمرين المباشرين الرائدين في الصين العام الماضي”، أضاف.

شدد ناصر على الحضور البارز لأرامكو السعودية في قطاع الكيماويات، مشيرًا إلى حصصها الأغلبية في شركة الصناعات الأساسية السعودية. وأبرز الخطط لزيادة إنتاج السوائل إلى كيماويات إلى 4 ملايين برميل بحلول عام 2030.

“لذا أعتقد أن أهدافنا الاستراتيجية في مجال الكيماويات متوافقة جيدًا. ونحن نرى بالفعل أفعال أرامكو على الأرض. كان هناك اتفاقيتان العام الماضي لاستثمارات بمليارات الدولارات في سوائل للكي