آراء و مقالات

بقايا اوراق  _ دموع الشاعر عبد الوهاب هلاوي _ رندة بخاري

1

امس الجمعة وانا ضيفة على قناة النيل الازرق برفقة الشاعر عبد الوهاب هلاوي للحديث عن اوضاع المبدعين اذ اختار دكتور المهل معد برنامج مساء الجمعة الطرق على هذه القضية الحساسة وذات التفاصيل المؤلمة واكثر ما المني وبقية الضيوف هي لحظة مشاهدتنا لهلاوي وعيناه تترقق بالدموع اثناء حديثه على الظروف التي يعيشها المبدع السوداني في سبيل ان يوفر لنفسه واسرته حياة كريمة وعلى حد قوله كثيرا ما يضطر المبدع الي تقديم اشياء قناعته غير مكتملة بها كأن يكتب مفردات اعلانية لسلع استهلاكية وغيرها فقط من اجل حفنة جنيهات يسد بها بعض من حوجته

2

لو كنت مسئولة عن ادارة شان الثقافة والفنون بهذه البلاد لسارعت الي ان اكفف دمع الشاعر هلاوي ودمع كل مبدع يعاني لان المعاناة لا تشبه الابداع ولا المبدعين لكن ماذا عسانا ان نفعل اذا كنا نحيا في بلاد يؤمن القائمين على امرها بمقوله المعاناة تولد الابداع لذا لا يجدون من كل الانظمة المتواترة على الحكم بالسودان سوي الظلم والاهمال ونصيبهم من المسئولين تجاهل في الدنيا وبعد الموت نعي وانا لله وانا اليه راجعون والسلام عليكم

3

سقف طموحات كل المبدعين ارتفع وكاد ان يلامس عنان السماء بعد ثورة ديسمبر بيد ان ذلك السقف انخفض رويدا رويدا نسبة لحالة الموات الفني والثقافي فلا مهرجانات ولا فعاليات ثقافية ولا عروض مسرحية فتكلفة الانتاج المكلفة وضعف عائد شباك تذاكر افضي الي ان يحجم المسرحيين عن تقديم عروض مسرحية فتحولوا اطراف العملية الابداعية في مجال المسرح الي عاطلين وعلى ذلك فكل هذه الظروف وغيرها يعيشها المبدعين على اختلاف ضروبهم الابداعية اللهم انا بلغنا فاشهد

ranadabokary@gmail.com


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *