الأخبارالأخبار الرئيسية

تنسيقية المحاميد تكشف تفاصيل أحداث سرف عمرة ومقتل احد شبابها على يد “الدعم السريع”

السودان

الخرطوم :النورس نيوز

كشفت التنسيقية العليا للمحاميد بالسودان؛ تفاصيل أحداث منطقة سرف عمرة بولاية شمال دارفور؛ وقالت في بيان إن التي وقعت وراح ضحيتها الشهيد علي حامد عبادي على؛ جاءت نتيجة لحملة قامت بها قوات الدعم السريع لجمع (الكدمول) وهي حملة في غير وقتها وأوانها خاصة وأن الولاية تشهد استقرارا أمنيا بحسب التقارير الحكومية ولا نعرف دافعها لذلك سوى استهدافها الممنهج لأبناء المحاميد وإذلالهم.
وأضاف البيان “ما حدث بالأمس أن قوات الدعم السريع هاجمت سوق المواشي بمحلية سرف عمرة واختلقت فوضى في السوق وصادرت عدد من الكداميل من أصحابها تحت التهديد ولم تقف إلى هذا الحد بل ظلت تقدم الاستفزازات للمواطنين وبدأت في إجبار من صودرت منهم الكداميل بعد جمعها أن يقوموا بحرقها، وبعد رفض عدد من الشباب أن يقوموا بحرق الكداميل بأنفسهم بعد أن تمت مصادرتها منهم وفي ظل احتدام هذا الوضع تقدم الشهيد وتحدث مع القوة الموجودة وتحدث معها حول تفادي الأمر وقال لهم أحرقوا انتم لطالما صادرتوها واقفلوا الأمر، الا ان أيادي الغدر والخيانة ظلت متربصة ومتعطشة للدماء وفي الأثناء صوب أحد منسوبي هذه القوة سلاحة نحو الشهيد فارداه شهيداً دون أن يرف للقاتل جفن، فلكم أن تتخيلوا ان هؤلاء هم من يتولون حراسة القانون وتطبيقه”
واشار البيان إلى أن الأحداث المتتابعة بعد مقتل الشهيد علي حامد عبادي هي ردود أفعال طبيعية لهذه الهمجية والفوضى التي اختلقتها هذه القوة وسط السوق واستباحت أرواح الناس بدم بارد، ولولا حكمة العقلاء لأصبح الوضع كارثيا.

وقال البيان إن الكدمول الذي تحاربه هذه القوة هو موروث ثقافي لمعظم المكونات الاثنية المنتشرة في كل ولايات دارفور وخاصة شمال دارفور، ولا تستطيع هذه القوة القضاء عليه وفشلت في ذلك منذ العام ٢٠١٧، وفشلها هذا إنما مرده إلى عدة أسباب أولها أنه فعل حق اريد به باطل فقد استخدمته هذه القوة مدخلا لتصفية حسابات شخصية وسياسية مع ابناء المحاميد دون كل المكونات الموجودة في دارفور سوى بعض المسوح التجميلية بين الحين والآخر في المدن الكبيرة وهذا الفعل لا علاقة له بحفظ الأمن والأمان واستخدمته أيضا مدخلا لازال المحاميد والتنكيل بهم تحت محاربة الكدمول في الحلال والبوادي والأسواق طوال الأربع سنين الماضية، كما أن منسوبي هذه القوة أنفسهم ظلوا على الدوام يرتدونه، فكيف عليك أن تنهي عن خلق وتأتي بمثله.

ودفع البيان بعدة مطالب تمثلت في مطالبة حكومة الولاية بالقبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة وعلى رأسهم قائد هذه القوة دون مماطلة أو تسويف؛ان تتحمل هذه القوة وحكومة الولاية كل الأحداث المترتبة على هذا الاعتداء غير المبرر؛ المطالبة بتحقيق شفاف حول هذه الأحداث بمشاركة كل الأطراف بشفافية ودون الانحياز والابتزاز من أي طرف حتى لا يضطر المواطنين في أخذ حقوقهم بأيديهم.
وحذّر البيان قوات الدعم السريع؛ وطالبها بالكف عن استهداف المحاميد ووقف هذه الانتهاكات ومحاسبة المتورطين فيها.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *