الأخبار الرئيسيةتقارير

البني عامر : تمهل الحكومة 72 ساعة لتسليم الجناة في أحداث كسلا الأخيرة

السودان

الخرطوم : النورس نيوز

قال ناظر عموم قبائل البني عامر علي إبراهيم دقلل: إنهم ابلغوا الحكومة أنه حال كان تعيين الوالي صالح عمار خطأ لا يعقل أن يتم المعالجة بخطأ آخر، واضاف خلال مؤتمر صحفي لنظارتي البني عامر والحباب، أن (القلد) في يومنا هذا بات لا يساوي الحبر الذي كتب به.

بدوره قال وكيل قبائل البني عامر بالبحر الأحمر محمد علي: إن ما يحدث في الشرق مؤامرة شركائها موجودين في الداخل والخارج، واضاف ما يحدث بسبب غياب هيبة الدولة وندفع فاتورته في الشرق، بسبب عدم انسجام شركاء الحكم مما ساهم في تأجيج الصراع في المنطقة، وحمل رئيس الوزراء مسؤولية كل الخسائر التي تلت قرار اعفاء والي كسلا صالح عمار، واضاف اليوم نحصد هشاشة الحكومة والمجتمع، ودعا للتحقيق العاجل في أحدث الشرق لمحاكمة كل من تتسبب في ذلك.

فيما قال ناظر قبائل الحباب حامد محمود كنتيباي فقدنا خلال الأحداث في شرق السودان 150 قتيلا في الولايات الثلاث. واتهم كنتيباي الدولة بالتواطؤ في ايجاد حلول لوقف الاقتتال، بجانب غياب الأمن بصورة دائمة في الشرق، فضلا عن غياب حلول حكومة الولايات. وأكد رفضهم لأي مزايدات عن وضعيتهم كقبائل حدودية بين السودان وإرتريا.

 

تتجدد الأحداث بأسباب تافه جدا في كل مرة حتى وصلت 7 مرات في ولاية البحر الأحمر فقط.

 

 

بدوره قال القيادي بقبائل البني عامر أمير عثمان دقلل: إن شرق السودان في الطريق لأن يكون دارفور اخرى مالم يتم تدارك الأمر، واتهم حكومة المركز بعدم الوقوف على مسافة واحدة من جميع مكونات، قائلا في مظاهرة سلمية استشهد فيها 7 من ابنائنا من قبل القوات النظامية.

 

فيما أكد القيادي بقبائل البني عامر، مختار حسين، فتح 27 بلاغ بجرائم المعلوماتية ضد صفحات ومواقع تبث خطابات الكراهية. وقال مختار إن رئيس مجلس الوزراء الفريق أول عبدالفتاح البرهان وعدهم باجراء مراجعات تحديدا بالبحرية والجوية بورتسودان بعد ثبوث وتورط ابناء النوبة المشاركة في الأحداث. وكشف عن تدخل إرتريا في رفض والي كسلا صالح عمار، وتساءل هل لإرتريا حق الفيتو للتدخل في تحديد من يحكم كسلا؟، وأكد تعرضهم في قبائل البي عامر للتطهير العرقي، وقال مختار حال سارت الحكومة بهذه السياسية سنحول الشرق لرواندا أخرى وليس دارفور فحسب.

ووصف تصريحات وزير الإعلام فيصل محمد صالح عن تبريرة لقتل المحتجين السلميين بالمخجلة، واتهم مختار مدير عام الشرطة عز الدين الشيخ، بالتحامل في قضية شرق السودان.

وامهل القيادي بقبائل البني عامر عبدالله  درف الحكومة 72 ساعة للقبض على الجناة في أحداث كسلا الأخيرة، وأكد استعدادهم لحماية أنفسهم طالما فشلت الحكومة في حمايتهم.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


‫2 تعليقات

  1. عندما يهدد مكون قبلي الحكومة المركزية هو نتاج لما حدث في دارفور والنيل الازرق واتفاقيات السلام الهذلية ووضوح ضعف الحكومة المدنية وتقاعس ووهن القادة في القوات النظامية عن فرض السيطرة الا بالقتل وازهاق الأرواح فالقوة واستعمال السلاح عند مقابلة الأعداء اما الشعب فمواجهه بالعقلانية وضبط النفس والسيطرة على غضب الشعب

    1. كلام جميل هكذا أن تكون حال الحكومة ليس أن تتعامل بإزدواجية المعايير كما حصل في دارفور فنحن نريد من الحكومة أن تقف علي مسافة واحدة من الجميع .لاإن تنحاز لطرف وتصنع معه الأزمة . فأزمة شرق السودان مصطنعة من قبل جنرالات الجيش لأن الهدندوة والبني عامر والحباب أكثر ناس متصاهرين ولهم علاقات قديمة وأصل الهدندوة من البني عامر فنحن لا توجد مشاكل بيننا علي مستوي الأسر وهي مسألة سياسية بحتة من مكاسب ءانية يتحصل عليها الطرف الآخر علي حساب الطرف الآخر بتشويه هوية الوطنية ولولا البني عامر والحباب لسقطة الشرق في أيدي القوات الغازية من قبل القوات الجنوبية والتحالف الشمالي ومؤتمر البجا بقيادة لبسوي . موسي الكان ماسك التموين.فوقفت البني عامر والحباب سدا منيعاً علي أهداف هؤلاء ومن خلفهم إريتريا فإرتريا تكن الحقد للبني عامر والحباب من هذا الجانب فتقف دائماً ضد التطلعات الشعب الشرقي .حتي في اتفاقية شرق السودان كان من دمن شروط الآتفاقية آبعاد الجنرال محمود بابكر الذي كان يشغل ءانذاك مدير الآستخبارات العسكرية فكان ماحصل حتي أبعد في ملحقات القنصليات الإفريقية.وشكرالكم للنورس نيوز.علي إتحات هذه الفرص من أجل معرفة الحقائق للقارئ الكريم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *