آراء و مقالات

شــــــــوكــة حـــــــــوت _ أسئـلة ليـسـت للإجـابـة _ ياسر محمدمحمود البشر

أسئلة غير برئية نوجهها للشعب السودانى وسيجيب عليها الهواء كم مواطن من عدد الأربعين مليون مواطن شاهد أحد وزراء الحكومة الإنتقالية أو أحد أعضاء المجلس السيادى أصحاب الجوازات الأجنبية منهم والسودانيون هل شاهدتم أحدهم يقف فى صف من صفوف الخبز أو صف البنزين وهل شاهدتم وزراء الحكومة الإنتقالية يمشون فى الأسواق ويتفقدون أحوال الرعية وهل شاهدتم أحدهم يصلى فى مساجدنا العادية مثلا فى أم بدة أو الحاج يوسف أو مايو حتى أخذت المواطن الشكوك فى شكل عباداتهم وتعبدهم هل سمعتم أحد وزراء الحكومة الإنتقالية أو أعضاء مجلس السيادة يشتكى من عدم حصول أسرته على رغيف أم وظيفته الدستورية توفر له موظف مراسم وعلاقات عامة يقوم بإحضار مستلزمات البيت والمكتب ولم يتأثر أبنائهم بالأزمة التى يعيشها محمد أحمد المغلوب على أمره

هل سمعتم برئيس وزراء محترم يصدر قراراً ويعين بموجبه والى ولاية وترفض الجماهير ذلك الوالى ويصبح الوالى مقيم بالعاصمة لفترة تتجاوز فترة عدة المتوفى عنها زوجها ولم يصل إلى قرار يفرض هيبة الدولة وهل يعقل أن يقوم نفس رئيس الوزراء بالقيام بمهام ذلك الوالى ويصدر قراراً بإعفاء أمين عام حكومة تلك الولاية ويعين آخر مما جعل من الوالى المعين والمقيم بالخرطوم (جمل طين سياسى) فى نظر الرافضين لذلك التعيين وهل سمعتم برئيس وزراء يكتشف إمكانية زراعة القمح بولاية الجزيرة مع العلم أن القمح يزرع فى هذه الرقعة بصورة سنوية لفترة ربع قرن هل سمعتم برئيس وزراء يقوم بتشكيل لجان تحقيق فض الإعتصام ولجنة تحقيق عملية إغتياله ولم ترفع هذه اللجان تقاريرها لما يقرب من عام كامل من عمر الزمان هل لضعف من أصدر هذه القرارات أم لضعف الذين تم تكليفهم بالتحقيق فى هذه القضايا

هل سمعتم بدولة بها حكومة من دون مجلس تشريعى يقوم بسن التشريعات ومراقبة أداء الحكومة وهل يستقيم أمر الحكومة التى يمثل فيها المجلس السيادى ومجلس الوزراء يمثلون المجلس التشريعى ويجتمعون من أجل إجازة القوانين فقط لكنهم لم يجتمعوا من أجل تقييم وتقويم الأوضاع الإقتصادية بالبلاد التى وصل فيها حجم التضخم نسبة ١٦٦.٧٪ ولم يتم الإعلان عن الإنهيار الإقتصادى حتى هذه اللحظة وهل يعقل أن تتحول الدولة إلى أكبر متلقى إعانات فى العالم وهل يعقل أن تكون ذات الدولة دولة من دون موازنة إقتصادية لعام كامل وتدار بنظرية (يا محسنين لله)

هل سمعتم بدولة يعترف وزير خارجيتها المكلف بأنه كان وراء فرض العقوبات الإقتصادية على شعب السودان وهو يحمل جواز الدولة التى فرضت العقوبات على شعبه ثم يأتى ليصبح وزيرا للخارجية على أنقاض وطن تسبب هو فى فرض العقوبات عليه هل سمعتم بدولة بها ثلاثة رؤساء فى آن واحد رئيس الوزراء ورئيس المجلس السيادى وقائد الدعم السريع وكل واحد منهم (أشول وشايت ضفارى) هل سمعتم بدولة بها أكثر من سبعة أنهار ولتر الماء بها أغلى من لتر البنزين المستورد هل سمعتم بدولة أول من يشبع وزرائها وأول من يجوع شعبها هل سمعتم بدولة تعرض الأحذية فى الفترينات وتعرض الخضروات والفواكه فى قارعة الطريق وجوار مكبات النفايات

نــــــــــص شــــــــوكــة

هل سمعتم بدولة تسيير نحو الهاوية بسرعة مخيفة ويتصارع ساستها حول المناصب والكراسى والمحاصصات هل سمعتم بدولة يتحكم فى أسواقها السماسرة والتجار من دون أن تسطيع الحكومة أن تفرض سيطرتها عليهم وبذلك تحول التجار والسماسرة إلى دولة داخل دولة وقوة لا تخشى فرض القانون لأنهم يملكون وسائل تكسير القوانين سراً وعلناً هل سمعتم بدولة تكون مكأفأة قطع زرارة قميص منصب وزارى ومعه تمييز ودلع.

ربــــــــع شــــــــوكــة

(أها يا الهبوب ودعتك الله وعارفك ما بتجاوب على الأسئلة دى)

 

yassir.mahmoud71@gmail.com


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *