اقتصاد

“البدوي”: أي معالجات للاقتصاد السوداني من غير “تعويم سعر الصرف” ستُجابه بالفشل وهذا كان خلافي مع الحكومة

الخرطوم: النورس نيوز

قال وزير المالية المستقيل د. إبراهيم البدوي أن الازمات الاقتصادية الماثلة افرزت حالة من اليأس والتشكيك في نجاعة الاصلاح الاقتصادي برمته خاصة برامج الاقتصاد الكلي المتعلقة بالسياسات المالية و النقدية واسعار الصرف.

واضاف ان الاقتصاد السوداني يعاني من عجز هيكلي في الميزان التجاري، الواردات ضعف الصادرات، وتدهور مريع ولازال متواصلا حتى الآن في تحسين الإيرادات وسوء تخصيص الموارد.

وذلك باستحواز الدعم السلعي اكثر 12% من الناتج المحلي، بينما دعم الصحة والتعليم والأجور ما قبل الهيكل الجديد لاترقى إلى 10% وهذا وضع غير طبيعي ولايشىء باي تفاؤل إذا لم تتم معالجته.

وقال “البدوي” لذلك تقدمت بمقاربة ( الديمقراطية الاجتماعية) وهي تستند على محورين، الالتزام بآليات السوق والتوازنات الاقتصادية الكلية مثل تفادي العجز الكبير في الموازنات سواء المالية او النقدية وسعر الصرف، اضافة إلى برنامج متكامل بإنشاء دولة الحماية الاجتماعية.

وتابع “البدوي” بحسب ما استمعت (النورس نيوز) اثناء حديثه في منتدى “كباية شاي” اليوم الخميس،  “ان تعديل الهيكل الراتبي هدف إلى إعادة بناء الطبقة الوسطى لاهميتها في التطور الاقتصادي والاستقرار السياسي”.

وقال ان ظاهرة (الوقوف المفاجىء) المترتبة على انفصال جنوب السودان لازالت تأثيراتها موجودة على الاقتصاد السوداني وتتمثل في تعدد اسعار الصرف وتسيد السوق الموازي للنقد الاجنبي، وهي تركة نظام الانقاذ الحقيقية.

لافتاً إلى اهمية معالجة تشوهات هذه التركة، وذلك بتوحيد سعر الصرف وتصفية السوق الموازي، واي معالجات اخرى غير سعر الصرف المعوم ستجابه بالفشل وهذا كان واحدا من ضمن اسباب الخلاف في ضمن اطار الحكومة.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *