آراء و مقالات

أجندة- أضحكوا مع الولاة- عبدالحميد عوض

ربما اكتمل مطلع الأسبوع الحالي وصول ولاة الولايات الجدد من المدنيين إلى ولاياتهم، لاستلام مناصبهم بعد أكثر من 16 شهراً من نجاح الثورة المجيدة .

وطوال تلك الفترة ظلت الدولة العميقة وعناصر النظام البائد تواصل إحكام سيطرتها، فتدهورت الخدمات وارتفعت الأسعار وإنهار الأمن في بعض الولايات، وبدلاً من أن يشرع الولاة مباشرة في تنفيذ اهداف الثورة(بلا إحم ولا دستور) تلحظ تماماً أنهم دشنوا عملهم بذات وتيرة ولاة النظام البائد،حيث الاجتماعات الرتيبة والمملة والتصريحات التي تبدأ بشاكلة الوالي دعا او وجه او بحث.

وحتى لا نطلق كلامنا على عواهنه راجعوا معي 11 خبرا نشرتها وكالة السودان للأنباء أمس الأحد، في تغطيتها لنشاطات 11 ولاة تفاصيلها كما يلي:

والي جنوب دارفور موسى مهدي خاطب قوات الشرطة،ولم يبلغها قراراته أو خططه التي يجب على الشرطة تنفيذها وكل ما فعله تأكيده دعم للشرطة وتمكينها من أداء واجبها لفرض هيبة الدولة وتطبيق سلطة القانون، ودعا – لا حظوا معي كلمة (دعا) التي ستكرر في كل نشاطات الولاة، دعا إلى ضرورة حسم الظواهر السالبة فى مدينة نيالا النهب المسلح ،والسرقات وتجارة المخدرات،وإذا لم يتكرم سعادة الوالي بدعوة الشرطة لفعل ذلك، هل كانت ستقف مكتوفة الايدي..!!؟

(2)

والي ولاية الجزيرة عبد الله ادريس من جانبه (دعا) في اجتماع مع شركة زادنا إلى الإسهام في معاش الناس وانسياب السلع الضرورية بالولاية.

هكذا جاءت الدعوة دون أن يمتلك الوالي ولا الشركة خطة وجب تنفيذها، كما جدد التزامه بدعم ومساندة الرأسمالية الوطنية لتوفير الخدمات وتلبية تطلعات المواطنين.

كلام النهار يمحوه النهار…!!!

(3)

والي الخرطوم ايمن نمر، لم يستخدم كلمة (دعا) ولجأ إلى استخدام (نادى) حيث نادى خلال اجتماعه اليوم بالمديرين العامين بضرورة أن يتسم الأداء الحكومي بالمؤسسية وتفعيل الخدمة المدنية.

إذا كان فرض المؤسسية يتم بهذه الطريقة، فقد أسمعت إذ (ناديت) حياً لكن لا حياة لمن (تنادي) ، لأن فرض المؤسسية يحتاج إلى قرارات تهز جبال كرري…!!

(4)

نذهب إلى ولاية شرق دارفور،وفيها يكمل واليها محمد عيسى عليو، مسلسل (الدعوات) حيث دعا أمس قيادات الادارات الاهلية للرزيقات، لطي مرارات الماضي مع أهلهم المعاليا.

لا تعليق فصراع العقود الطويلة يريد الوالي طيه بـ(دعوة)؛ مثله ومثل أي مواطن .

(6)

محمد عبد الله الدومة، (دعا) الشباب الى الانفتاح والبعد عن الانغلاق وراء القبلية والانتماءات الضيقة وكشف عن برامج وضعتها حكومته تجاه الاهتمام بالشباب والمرأة.

دعوة الدومة،جاءت لدى مخاطبته أمس اللقاء الجماهيري الذي نُظم في الطريق الرئيسي بمدينة الجنينة، وعلى العموم هى (دعوة مراكبية)..!!

(7)

والي القضارف، سليمان علي موسى، قضى ساعات في (إطلاعه) برئاسة شرطة الولاية على الإنجاز الذي حققته بضبط ٤٥٥مسدس تركي علماً أن الإنجاز واجب الشرطة، وكان يكفي الوالي رفع سماعة الهاتف والإتصال بمدير الشرطة لتهنئته ثم يتفرغ لما يليه.

(8)

وإختصار للمقال فإن والي الشمالية، آمال عز الدين خاطبت معتصمين بمحلية الدبة وأكدت وقوفها مع قضايا المواطنين.

(أحلفي)

أما إسماعيل وراق والي ولاية النيل الابيض فقد واصل تفقده لأسر الشهداء وهى عملية لم يكملها منذ تبؤه منصبه..!!

بينما والي سنار يجتمع أمس مع الحرية والتغيير ويؤكد اهتمامه بمعاش الناس..!!!

كلام بالعمل سعادة الوالي..!!

والى شمال دارفور، محمد حسن عربي، أشاد لدى لقائه بوفد مبادرة استعادة نقابة المهندسين فرع الولاية، بالأدوارالتي تضطلع بها شريحة المهندسين فى عملية البناء والتعمير وإحداث التغيير المنشود في الجوانب التنموية والاجتماعية.

(عليكم الله أشيدوا بالوالي)

وأخيراً في شمال كردفان هاهو واليها خالد مصطفى،يكمل الناقصة،و يبحث مع مديري البنوك وشركات التأمين، القضايا المتعلقة بعمل البنوك، ودورها في دعم المشروعات والخدمات.

لا تعليق على اول إنجاز للوالي..!!

(9)

تلك كانت حصيلة نشاطات 11 والياً ليوم أمس ليس فيها أي فعل حقيقي ولا قرار ثوري،وكلها إجتماعات ومخاطبات وهلمجرا،و سيكتشف الولاة في نهاية فترتهم أنهم ضيعوها في (الفارغة والمقدودة) وسيحبطون حينما يجدون أن حصادهم صفر كبير.

 

*نشر بصحيفة السوداني

لمراسلة الكاتب

kessamber22@hotmail.com


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *