آراء و مقالات

كلام صريح _ الميزانية المعدلة.. والعبور _ سمية سيد

دوما كنت أتفاءل عندما اطلع على تغريدات رئيس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك .. سنعبر..

في أحلك الظروف وتعقيدات المشهد الاقتصادي والسياسي والأمني بالبلاد، كنت على ثقة من أننا (سنعبر) لأن بلادنا استطاعت أن تعبر من مرحلة أشد قتامة إلى براحات الحرية .

لكن  ما وصلت إليه البلاد الآن جعلنا نشك في العبور .وهز الثقة تماما في تفاؤل حمدوك اليومي ..سنعبر..

الوضع الاقتصادي ومعاناة الناس بهذه الصورة لم تترك فرصة للعبور اللهم إلا إذا حدثت معجزة، أو تغيير فاعل وجاد وسريع في رؤية الحكومة في الاتجاه الصحيح.

لكن ما رشح من معلومات حول الميزانية المعدلة التي صادق عليها مجلس الوزراء، وفي انتظار إجازتها في الشكل النهائي بقانون بعد الاجتماع المشترك بين مجلسي السيادة والوزراء، يشير إلى عدم التفاؤل في العبور .

الميزانية المعدلة تتجه نحو تحرير سعر الصرف بشكل تدريجي، إذ إنها حسبت سعر الدولار 120 جنيهاً بدلاً عن 55 جنيهاً، في محاولة بائسة لمجاراة السوق الأسود.

وبرغم زيادة الدعم على القمح بنحو 37% ، إلا أن الموازنة المعدلة خفضت الدعم الكلي للسلع الإستراتيجية من 252 مليار جنيه إلى 113 مليار .حيث تم خفض دعم المحروقات من 200 مليار جنيه إلى 49 مليار جنيه. والكهرباء من 17 مليار جنيه إلى 10 مليارات .

تتوقع الموازنة المعدلة انخفاض الإيرادات العامة بنسبة 42% ،من 568.3 إلى 396.1 مليار جنيه ..وهو أمر متوقع ليس بسبب تأثيرات جائحة كورونا فقط كما تدعي الحكومة ،لكن بسبب اعتماد الموازنة الأصلية على موارد غير حقيقية، وعلى رأسها الاعتماد على المنح والقروض بنسبة أعلى من 50% في الإيرادات. الآن بعد نهاية النصف الأول من العام المالي اتضح خطل الاعتماد على الموارد الوهمية .فبحسب تقرير وزارة المالية للربع الأول فقد جاء أداء المنح متواضعا جدا بنسبة 1% من الربط المقدر ..أما الميزانية المعدلة فتتوقع أن يساهم اصدقاء السودان ب 8.2% من الناتج المحلي الإجمالي في تمويل برامج الدعم الأسري وبناء القدرات.

وبحسب صحيفة إيلاف الاقتصادية ،فإن الحكومة استدانت من البنك المركزي بنسبة 330%  إذ بلغت في النصف الأول 108 مليارات جنيه بدلا عن 61 ملياراً المقدرة في الموازنة الأصلية. وذلك لسد عجز الموازنة الذي ارتفع من 73 مليار جنيه إلى 254.3 مليار جنيه ..

وتتوقع الموازنة المعدلة تراجع في الصادرات بنسبة 31% عن تقديرات الموازنة الأصلية .وتراجع عائدات الصادر من 4.14 مليارات دولار إلى 2.85 مليار دولار .مع توقعات ارتفاع بند المصروفات إلى 35% . وتتوقع الموازنة المعدلة تغطية باقي عجز الموازنة ببيع جزء من الأصول المستردة من النظام السابق في حدود 35%.

إذا عبرت تقديرات الموازنة المعدلة في الاجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراء كما هي عليه، فالمؤكد أننا أمام المزيد من التضخم وارتفاع الأسعار والمزيد من الضائقة المعيشية .. وستقل فرص أننا (سنعبر) .


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *