الأخبارالأخبار الرئيسية

صحة الخرطوم تضع موجهات للذبيح وبيع خراف الاضاحي

الخرطوم :النورس نيوز

وضعت الإدارة العامة لتعزيز الصحة بوزارة الصحة ولاية الخرطوم؛ عدد من الموجهات العامة لدرء الأثار الصحية الناتجة عن الذبيح وجائحة كورونا بولاية الخرطوم.
وقالت د. جواهر محمد عبدالرحمن مدير الادارة العامة لتعزيز الصحة؛ إن الهدف من الموجهات زيادة معرفة المواطنين بالآثار الصحية الناتجة عن مخلفات الذبيح وكيفية التعامل معها في وجود جائحة كورونا؛ وسط مواطني الولاية.
و شملت الموجهات أسواق وأماكن بيع الخراف من حيث تحديد أماكن لمبيت التجار ومربي المواشي وتحديد نقاط البيع المباشر مع مراعاة المسافات المناسبة بين النقاط وتوفير البياطرة لفحص المواشي ولبس الكمامات بصورة دائمة لأصحاب ومربي المواشي وتطبيق التباعد بين الباعة والمشترين وغسل الأيدي ، وكما تم وضع عدد من الموجهات لأماكن الزبيح في الشارع العام والمنازل وضع المخلفات في أكياس محكمة الإغلاق ووضعها في المكان المناسب لنقلها بعربة النفايات ووضع مخلفات الأحشاء في حفرة عميقة ودفنها بالتراب لمنع وصول الذباب وعدم وضعها في الأشجار لمنع انتشار الميكروبات؛ وعدم رمي الجلود في الشارع وتسليمها للجهات المعنية بحفظ ونقل الجلود.
وحوت الموجهات التي تخص الجزارين المتنقلين ( الضباحين ) على لبس الكمامة باستمرار تعقيم الاسطع والأدوات المستعملة لعملية الزبيح غسل الأيدي بالماء والصابون قبل وأثناء الذبيح استعمال الآلات للنفخ بدل النفخ بالفم مباشرة لتقليل خطر انتقال مسببات الأمراض موضحة جواهر الي أنه سيتم الإشراف المحلي والوقائية اليومي لجميع الأنشطة بالمحلات وإعادة التقارير اليومية ورفعها للجهات المختصة
في وقت اوضح مدير إدارة صحة البيئة بالإدارة العامة للطب الوقائي بوزارة الصحة ولاية الخرطوم مصعب محمد أحمد، ان الإدارة قامت بوضع برنامج للعمل خلال عطلة عيد الاضحي المبارك في الفترة من ٣٠_٧ الي ٣_٨/ ٢٠٢٠م من خلال متابعة أنشطة صحة البيئة بالولاية ومراجعة أنشطة جمع النفايات من الأحياء والأسواق والشوارع والمصارف والأماكن العامة والاشراف علي برنامج مكافحة الذباب بالمحليات وقراءة الكلورة والعكارة في محطات مياة الشرب الإشراف على برامج الرقابة علي الأطعمة عبر 50 كادر من ضباط الصحة وإعداد استمارات الإشراف الميداني اليومي والتقرير اليومي.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *