عالمي

ترمب ينفي نقله لملجأ البيت الأبيض خلال المظاهرات… ويؤكد: «ذهبت لتفقّده»

نفى الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اليوم (الأربعاء)، أن يكون نُقل إلى ملجأ آمن في البيت الأبيض خلال المظاهرات أمام بواباته الخارجية، مؤكداً أنه توجه إلى المكان لمجرد تفقده.

كانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية قد ذكرت أن جهاز الحماية نقل الرئيس إلى الملجأ مساء الجمعة، خلال مظاهرة أمام البيت الأبيض.

وقال ترمب لإذاعة «فوكس نيوز» الأميركية: «إنها معلومات خاطئة»، وأضاف: «كان ذلك خلال النهار»، موضحاً أنه توجه إلى المكان «مرتين أو ثلاث مرات» خلال الأيام الماضية لكن في كل مرة من أجل «تفقد المكان»، وأوضح: «لقد توجهت معي مجموعة من الأشخاص».

كان نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني، قد نُقل إلى هذا الملجأ الآمن بعد اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001.

وأثارت أنباء نقل ترمب إلى الملجأ جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي ويبدو أنها أسهمت في قراره التوجه، الاثنين، سيراً لزيارة كنيسة متضررة من أعمال عنف، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وكشف مصدر أميركي مطلع، في تصريحات لشبكة (سي.إن.إن) أمس، أن ترمب كان غاضبا من الأنباء التي كشفت اختباءه في القبو المحصن بالبيت الأبيض، وأخبر مساعديه أنه يريد الظهور خارج بوابات المقر.

ونقلت الشبكة عن المصدر القول إن رغبة ترمب في الظهور في مكان الاحتجاجات كانت من أسباب خروجه لالتقاط صورة أمام كنيسة سانت جون القريبة من البيت الأبيض، والتي سبقها استخدام الشرطة الغاز المسيل للدموع لتطهير المنطقة من المتظاهرين السلميين.

وتابع المصدر بالقول إن الرئيس الأميركي أعرب عن إحباطه من أنه تم تصويره على أنه قلق من الاحتجاجات خارج البيت الأبيض واختبأ تحت الأرض في القبو المحصن، معتقدا أنه بدا ضعيفا.

وتوجه ترمب مساء أمس أول من أمس الاثنين سيرا وسط حراسة أمنية مشددة من البيت الأبيض إلى كنيسة سانت جون، التي طالتها أعمال تخريب ليل الأحد. ووقف ترمب أمام الكنيسة لالتقاط الصور رافعا الكتاب المقدس، قائلا «لدينا دولة عظيمة».

واشتعلت احتجاجات في أنحاء الولايات المتحدة بعد موت المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يجاهد لالتقاط أنفاسه بينما يجثو شرطي أبيض بركبته على رقبته.

الشرق الاوسط


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *