صندوق الصادرات الاستثماري
آراء و مقالات

الطريق الثالث _ الفشقة وحلايب- وجود لا حدود ! _ بكري المدنى

من اكبر كوارث النظام السابق تغريطه في أراضي سودانية حفاظا على استمراره وها نحن أولاء لا ذلك النظام استمر ولا حافظنا على أرضنا!

ذهب الجنوب مع نيفاشا وكان من الممكن أن يبقى ضمن وحدة جاذبة مهرها التنازل عن السلطة ولو لبعض الوقت ولكن ذهبت السلطة وذهب الجنوب !

ضاعت حلايب إثر صراع غير مدروس العواقب مع مصر ابتعلنا من خلاله خدعة من المخابرات المصرية ما كان يمكن أن تنطلي على فرقة كشافة مدرسية فأخذت مصر المثلث بما حمل وأصبح غاية أمانينا طرح المنطقة للتكامل بين البلدين الشقيقين !

سمح النظام السابق للمزارعين الاثيوبيين من الأمهرا الزراعة في منطقة الفشقة خشية فتح صراع مع الجانب الاثيوبي وانتقال المعارضة السودانية وقتها من اسمرا إلى أديس أبابا على الرغم من علم السودان عدم اعتراف الأمهرا بالحدود الدولية بينه وبين إثيوبيا وفي الآخر رحل ملس زناوي وسقط عمر البشير وبقى الأمهرا في الفشقة!

السؤال اليوم ماهو الحل -؟! بالنسبة للغشقة وبما أن الحكومة المركزية في إثيوبيا تعترف بالحدود القائمة منذ العام 1903م يتعين على السودان نشر قواته المسلحة فورا على امتداد تلك الحدود مهما كلف ذلك من ثمن مع الانسحاب الفوري من محادثات سد النهضة احتجاجا على أي تعدى اثيوبي

تصعيد قضية حلايب إقليميا ودوليا والضغط على مصر بتوقيع الخرطوم على(اتفاقية عنتبي) لقسمة مياه النيل وإلغاء الاتفاقية القديمة هذا غير أثر الانسحاب من مفاوضات سد النهضة ورفع مستوى القوات السودانية المقابلة لبوابة حلايب المحتلة

اللعب بذكاء في المساحة الفاصلة بين إثيوبيا ومصر لصالح الأجندة الوطنية دائما مع المضي قدما في ملف التطبيع مع (إسرائيل)لتحييدها على الأقل في الصراع القائم

إعلاء المصالح الوطنية ونبذ الشقاق والتعجيل بتوقيع اتفاق سلام مع الحركات المسلحة وتوجيه كل القوى السودانية المسلحة لحماية الحدود والوجود

استنفار الأخوة في جنوب السودان للدفاع عن وجود البلاد فالأرض واحدة والشعب واحد والتاريخ واحد والمستقبل واحد وإن انفصلت في الحاضر الدول والحكومات


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *