آراء و مقالات

أطياف – بعبع لجان المقاومة – صباح محمد الحسن

تواجه لجان المقاومة حملات استهدافية منظمة إن دلت إنما تدل على الدور العميق والمتعاظم والكبير الذي تقوم به ، الذي شكل مصدراً للإزعاج لعدد من الجهات التي لاترى في لجان المقاومة الا رمزاً للثورة ودلالة تذكرها بالهزيمة النكراء في ساحات المعارك التي انتهت بالتنحي والزوال.وشباب لجان المقاومة البواسل لن تثنيهم عن دورهم مثل هذه الحملات الجوفاء التي ستنتهي كما انتهت غيرها، وبالرغم من أنهم يواجهون هجمة شرسة لتشويه سمعتهم وصورتهم ، بعد ما اصبحت المقاومة تمثل شبحاً وبعبعاً لبقايا النطام الذين اصبحوا يحملون البغضاء والضغينة والحقد لكل شاب منهم كيف لا وهو الذي يؤجج في دواخلهم حسرة نهاية ملكهم ومجدهم المظلم ، فباتوا يصورونهم وكأنهم شخصيات ضآلة للهدف لها مهمتها الأساسية ، زعزعة الامن والاستقرار ولأن للجان المقاومة صولات وجولات لافشال وإفساد كل المخططات الكيزانية في خلق الأزمات المفتعلة وهزيمتهم في الأحياء ومطاردتهم والدخول الى أوكارهم وفضحهم عبر السوشيال ميديا لذلك تمثل لجان المقاومة العقبة الوحيدة والترس الكبير ( غير قابل للكسر ) أمام تنفيذ مخططاتهم ولأن الثورة اصبحت ليست في الأشخاص وولى زمن الأيقونات ونجوم السوشيال ميديا وادرك الجميع أن الثورة أكبر من كل المساومات لشخص يمكن ان تدفع له حفنة جنيهات لكي يبيع ، واكتشفوا أنها في قلوب هؤلاء الشباب وماتحمله القلوب صعب السيطرة عليه والتحكم فيه وعصي على الاختراق، لذلك كان لابد أن يقوم البعض منهم بتصوير كل شاب في الشارع بتصرف قبيح ينسبونه إلى لجان المقاومة إن كان هذا بعيداً عن حادثة ذا النون او قريباً منها.وتداولت وسائط التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر تعرض الناشط عثمان ذو النون، إلى اعتداء لفظي وجسدي من مجموعات شبابية وأظهر الفيديو اعتداء مجموعة من الشباب على ذو النون، والشروع في ضربه بشدة، مع ترديد هتافات رافضة لوجوده بجامعة سنار والمدينة باسرها، واتهامه بالانتماء للنظام البائد.والعنف هو سلوك بشري منبوذ ان كان من لجان المقاومة أو من غيرها ترفضه وتدينه جميع الأديان التي دعت إلى المحبة والعفو والتسامح والإخاء، وقد يرى كثير من الناس أن نتائج الطرق السلمية غير مرضية، لكن بكل تأكيد العنف لن يؤدي إلى أي نتائج مقبولة ومرضية بل العكس ربما يأتي بنتائج عكسية تتعارض مع أدب وثقافة الثورة وشعاراتها ومراميها ويهزم شعارها الذي ينادي ويطالب بالحرية والسلام والعدالة .ولكن وبمثل ما نعترض على العنف يبقى تشويه صورة لجان المقاومة هو امر مرفوض ايضا وسلوك كيزاني غير مسموح به ، ولايمكن أن يكون هذا التدليس جسراً لعبور جرافات هدم الثقة بين المقاومة والمواطن، لجان المقاومة التي وقفت مع المواطن كتفاً بكتف في صفوف الخبز وصفوف الوقود وحملت همه وقدمت له المساعدة والمساندة في وقت غابت فيه الشرطة والجهات الأمنية وبارحت ساحاتها وأمكنتها وتركت فراغاً عريضا لولا لجان المقاومة وتصديها لكثير من المهربين والمفسدين لتعرضت البلاد لأكبر عمليات السطو والنهب من قبل الكيزان في المؤسسات والشركات الذين بدأوا فعليا في التهريب والتلاعب بالسلع والوقود وظلت لجان المقاومة هي الحارس والعين الساهرة وصمام الأمان في الأحياء ولانها روح الثورة اصبحت إشانة سمعتها أمر مخطط ومدبر بعد حملة الإشاعات والضرب على جسد حكومتها المدنيه كحملة رئيس مجلس الوزراء وحملة أكرم وغيرها من الحملات الفاشلة .ظلت المقاومة صامدة وثائرة تحرس ثورتها واهدافها ولا تخشى الموت ، نرى فيها صورة وصوت الشهيد وزغرودة الكنداكة وهتاف الاطفال ، كانت ومازالت تجسد ثورتنا وتمثل روحها وقلبها النابض ،ولن تفتر الفلول من الزج بها في كل المعارك الكاذبة ولكن يجب أن يدفعها هذا لأن تكون أكثر تماسكاً ووحدة في وجه أعداء الأمس واليوم.أما ذو النون فيكفيه فخراً أن الدفاع عنه تبنته فلول النظام المخلوع التي كالت الاتهامات والشتائم بسببه للثوار والمقاومة ولعنوا المدنية لخاطر عيونه واحتفوا به وضربوا خيام الفرح ليست لسلامته بل لعودته إلى (بيته القديم) سالماً غانما بعد مشاركة زائفة في معركة ثورة ديسمبر
طيف أخير
خليك بالبيت

صحيفة الجريدة


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *