صندوق الصادرات الاستثماري
عالمي

احتفالات مصر بليلة القدر «أون لاين» لأول مرة

بينما أعلنت وزارة الأوقاف المصرية «إحياء الاحتفال بليلة القدر (أون لاين) لأول مرة بسبب جائحة (كورونا المستجد)». قررت الوزارة «إيقاف خطيب أحد المساجد عن العمل، بسبب اتهامات بـ(تجاوزات) على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)». وقالت الوزارة إن «هذه التجاوزات لا تتسق مع أخلاق من يسمح له بصعود المنبر في المساجد».

وكان معتاداً قبل «أزمة فيروس كورونا» أن تقيم «الأوقاف» احتفالاً رسمياً بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزراء، ومسؤولين بالدولة، وعلماء دين، بمناسبة ليلة القدر. وقالت الوزارة، أمس، إنها «ستحيي ليلة القدر مساء بعد غد (الثلاثاء) بتلاوات قرآنية لكبار القراء المصريين وابتهالات دينية لكبار المبتهلين، مع توجيه كلمات لقيادات الوزارة وبعض أئمتها، وذلك (أون لاين) عبر (بوابة الأوقاف الإلكترونية) ومنصتها العلمية، وعلى صفحة الوزارة على (فيسبوك)، وقناتها الصوتية (منبر التجديد) على (يوتيوب)، وعبر تطبيق (وعي)».

وخلال احتفال العام الماضي، دعا السيسي إلى «تعزيز جهود مواجهة التطرف عبر خطاب ديني وفكري مستنير»، مشدداً في كلمته خلال احتفال مصر بليلة القدر حينها، «على مسؤولية بعض الممارسات التي يقدم عليها مسلمون، في إظهار الدين بشكل (غير طيب أو ضعيف)». وطالب السيسي علماء الدين بـ«ضرورة الاستفادة مما يحويه تراثنا، وإعمال الفكر والعقل النقدي عند تناولنا لأي مسألة، ما دام أن ذلك بعيد عن الثوابت».

في سياق آخر، قررت وزارة الأوقاف، مساء أول من أمس، «إلغاء ترخيص خطابة خطيب بمحافظة الغربية بدلتا مصر، ووقفه عن العمل، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه تجاوزاته على صفحته الشخصية بـ(فيسبوك)، فضلاً عن إبلاغ الجهات المختصة بمتابعة جرائم النشر الإلكتروني بما نشره على صفحته الخاصة».

وطالبت «الأوقاف» قبل أيام المصريين والأئمة والخطباء والعاملين بها بـ«تحرى الدقة قبل مشاركة أي منشورات، أو إبداء الإعجاب بها على مواقع التواصل الاجتماعي»، معتبرة أن «الكلمة المقروءة و(المُشيّرة) ربما تكون أوسع مدى من الكلمة المسموعة». وقال وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، حينها، إن «البعض يظن أن التثبت يكون في الكلام المنقول فقط، مع أن التعامل مع مواقع التواصل الإلكتروني أشد خطورة»، مضيفاً: «علينا أن نتحرى فلا نقوم بمشاركة منشور، أو إعجاب به، حتى ندقق ونفكر فيه».

وقال مصدر بـ«الأوقاف» أمس، إن «خطيب المسجد المُقال (شير) خبراً غير صحيح على صفحته الشخصية بـ(فيسبوك) يتعلق بالوزارة، دون التحقق منه»، مضيفاً: أن «استبعاده من العمل، هو إجراء مُتبع مع من لا يلتزم بالتعليمات والإجراءات، التي تم التأكيد عليها من قبل، بضرورة تحري الدقة، والتبين من صحة ما ينشر على مواقع التواصل». فيما اعتذر خطيب المسجد على صفحته بـ«فيسبوك» أمس، عما نشره. وقبلها بساعات أنهت «الأوقاف» خدمة مؤذن بالغربية «بناء على حكم قضائي». ونبهت الوزارة «على جميع المساجد في ربوع البلاد بمنعه من العمل».

الشرق الاوسط


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *