صندوق الصادرات الاستثماري
عالمي

أوباما يواصل هجومه على إدارة ترمب.. والأخير يطالب بتحرك رسمي

في تحرك ينذر بتحول السباق الرئاسي إلى واحد من أهم الانتخابات في تاريخ أميركا، شن الرئيس السابق باراك أوباما هجوما حادا على المسؤولين الحكوميين المكلفين بالتعامل مع فيروس كورونا، بحجة أن الوباء أظهر أنهم غير أكفاء.

وقال أوباما: “أكثر من أي شيء آخر، أدى هذا الوباء إلى تمزيق الستار بالكامل على فكرة أن الكثير من المسؤولين يعرفون ما يفعلونه”. وأضاف أن “الكثير منهم لا يتظاهرون حتى بتولي المسؤولية”.

وجاءت هذه التصريحات في “Show Me Your Walk, HBCU [Historically Black Colleges and Universities] Edition,” وهو حدث مدته ساعتان للطلاب المتخرجين من الكليات والجامعات السوداء، تم بثه على “يوتيوب” و”فيسبوك” و”تويتر”.

ووصفت “فوكس نيوز” Fox News انتقاداته السياسية بأنها كانت غير متوقعة، بالنظر إلى المكان والحدث. وتطرق أوباما إلى الأحداث الجارية خارج نطاق الفيروس وآثاره الاجتماعية والاقتصادية. وعلى الرغم من أن أوباما لم يذكر الرئيس دونالد ترمب مباشرة، إلا أنه انتقد في السابق رد الإدارة الأميركية باعتبارها تعاني من الأنانية.

وتابع أوباما بأن هذه الانتخابات القادمة مهمة على كل المستويات لأن ما سنقاتله ليس مجرد فرد معين أو حزب سياسي. وأضاف: “ما نحاربه هو هذه الاتجاهات طويلة المدى التي تكون فيها الأنانية، والانقسام، ورؤية الآخرين على أنهم عدو.. أصبحت أقوى في الحياة الأميركية”.

ويقول خبراء إن تصريحات أوباما السبت أحدثت علامة على أن الرئيس السابق يعتزم لعب دور نشط بشكل متزايد في الانتخابات المقبلة.

من جهته، جادل الرئيس ترمب بأن الديمقراطيين ووسائل الإعلام يصورون رده على الفيروس بشكل غير دقيق. وتابع: لقد قمنا بعمل رائع في استجابتنا للفيروس مما جعل جميع حكام الولايات يبدون جيدين، وبعضهم رائع (وهذا أمر جيد)، لكن وسائل الإعلام الديمقراطية لا تريد أن تتماشى مع هذا السرد، ونقطة الحديث هو أن الديمقراطيين الذين لا يفعلون شيئا، يقولون كل شيء سيئ حول “ترمب”. لقد جعلت الجميع يبدون جيدين.

وفي تحرك مضاد، حث الرئيس ترمب زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل بالتحرك بشكل رسمي ضد فضيحة الإدارة السابقة ضد مستشاره السابق مايكل فلين. وقال ترمب لماكونيل إنه “يحبه” ولكن عليه أن يتحرك بسرعة لمحاسبة الأشخاص الذين يقفون وراء “خدعة التواطؤ مع روسيا”.

وأعاد ترمب تغريدة مقال في صحيفة “ذا فيديراليست” The Federalist، شاركه فيه المحرر شون ديفيس، والذي قال إن ماكونيل لن يتمكن من تعيين المزيد من القضاة أو الحفاظ على أغلبية الجمهوريين دون معالجة هذه المسألة.

وقال ترمب على تويتر “ميتش، أنا أحبك، لكن هذا صحيح 100%”. الوقت ينفد، كن قويا وتحرك بسرعة، وإلا فسيكون الأوان قد فات. الحزب الديمقراطي شرير، ولكن تم القبض عليهم. يجب أن يدفعوا ثمنا باهظا لما فعلوه لبلدنا لا تدعهم يفلتون من هذا!”.

وجادل المقال بأن أخلاقيات العمل التي كان عليها ليندسي غراهام مفقودة في حين أن ماكونيل كان يتهرب من مسؤولياته كزعيم لمجلس الشيوخ.

ودعا مجلس الشيوخ إلى استدعاء السجلات والشهود وعقد جلسات استماع لفهم أصل القضية والمتورطين فيها، خصوصًا بعد ظهور جو بايدن في قائمة الأشخاص الذين تجسسوا على مايكل فلين.

وخلال مقابلة له على “فوكس نيوز”، الخميس، أشار ماكونيل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ إلى أن من مسؤولية السيناتور غراهام التحقيق في دور الرئيس السابق أوباما في قضية تدخل روسيا المزعوم، وهو الأمر الذي لفت الانتباه مجدداً بعد أن تحركت وزارة العدل لرفض القضية ضد مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين.

ومن ناحية أخرى، يواصل المدعي العام وليام بار تحقيقا مضادا يستكشف أصول التحقيق الذي أجرته الإدارة السابقة بمزاعم التدخل الروسي. وفي حين أنه من غير الواضح كيف سيمضي مجلس الشيوخ قدماً، دعا ترمب السيناتور ليندسي غراهام، رئيس اللجنة القضائية، إلى استدعاء أوباما ليدلي بشهادته أمام الكونغرس لكن غراهام أشار بالفعل إلى أنه أمر غير مناسب وستكون سابقة في تاريخ أميركا باستدعاء رئيس سابق.

العربية


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *