الأخبارالأخبار الرئيسية

الجبهة الوطنية للتغيير تنتقد قرار دعوة الأمم المتحدة

الخرطوم :النورس نيوز

قالت الجبهة الوطنية للتغيير؛ إن الظن بأن قراراً دعوة الأمم المتحدة إلى السودان تحت البند السادس؛ سيفتح فوراً أبواب الازدهار الاقتصادي والنمو السريع، ظن جد واهم ولا تؤيده أي سابقة يشار إليها بين الدول النامية؛ واكدت الجبهة في بيان أن منظمة الأمم المتحدة، كما هو معلوم، بالكاد تغطي نفقاتها الإدارية التي تورد إليها كل عام من الولايات المتحدة على مضض وتذمر؛ وأضافت “الأموال تتدفق عندما يتم الإصلاح الاقتصادي، ويصبح للسودان سياسة خارجية فاعلة، وتنفتح الأبواب أمام الاستثمار الخارجي”.وأشارت إلى أن أي قرار كهذا صادر من هيئة دولية كالأمم المتحدة يعني بالضرورة مساسا بدرجة ما بسيادة البلد المعني ؛ يصحّ هذا على القرار الصادر تحت أي بند، السادس أو السابع أو غيره إن وجد.واعتبر بيان الجبهة أن قرار كهذا يؤثر في الحاضر والمستقبل على مصالح السودان ومواطنيه لا يجوز أن يصدر التفافا على الإرادة الشعبية، اللهم إلا إذا حكمنا على مواطنينا بأنهم غير جديرين بفهم حدود سلطتهم والتصرف بمقتضاها؛ وأضاف “قرار كهذا يجب أن يعرض للنقاش السياسي المستفيض من قبل الخبراء والمهنيين والقوى السياسية، ويستوفى الجدل في حسناته وسيئاته ليجاز من قبل المؤسسات المنتخبة بعد نهاية الفترة الانتقالية ولسنا بحاجة إلى أن نذكّر كل مرة أن الحكومة القائمة ما هي إلا حكومة تصريف أعمال عادية فقط وليس لديها أي تفويض بأن تصدر تشريعات وقرارات ذات آثار وتبعات على المبادئ والمعطيات الإستراتيجية للدولة دون سند من نص دستوري أو استفتاء شعبي تتفق حوله المؤسسات الديمقراطية المنتخبة”.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *