الأخبارالأخبار الرئيسية

عقار : الدعم السريع جاءت للمناطق المحررة بدوافع إنسانية

اولو : النورس نيوز

ً قطع رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال الجبهة الثورية الفريق مالك عقار بان السّلام على الأبواب في المنطقتين والسودان، واكد أن الحركة الشعبية التي حاربت لأكثر من عقود ثلاث، تعرف معنى الحرب ومعنى السّلام وأشار الي أن قوات الدّعم السريع قوات سودانية وأتت إلى المناطق المحررة بدوافع إنسانية وأضاف علينا ان نطور هذه الروح الجديدة بيننا وأن نبني جيش وطني من كل الجنود السودانيين، بمختلف تكويناتهم من قوات مسلحة ودعم سريع وحركات كفاح مسلح، جيش يعكس التنوع ويحافظ على وحدة السودان وتابع نحن في الحركة الشعبية سنعمل للحفاظ على وحدة السودان.واضاف عقار خلال استقباله قافلة الدعم السريع التي سيرتها للمناطق المحررة بالنيل الازرق بقيادة الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع العميد جمال جمعة انه يجب تحقيق مطالب المنطقتين بالحكم الذاتي وأرسل رسائل لقوى الحرية والتغيير ودعاهم للتّحلي بالمسؤلية والتنسيق بينهم وبين حركات الكفاح المسلح وعدم الإنسياق خلف الأجندة الحزبية الضيقة ،لانها تُفسد نكهة الثّورة واجوائها الايجابية، واكد ان شغل المواقع الدستورية والتنفيذية لن يحل مشكلة السودان دون الاجابة على السؤال التاريخي كيف يحكم السودان؟ قبل من يحكم السودان ،واوضح ان الثّورة شارك في صنعها قوى مختلفة ويجب ان نتوحد لتفويت الفرصة على الثّورة المضادة وتابع هذا هو طريقنا الوحيد لبناء السودان الجديد الذي هو أحد مطالب الثورة.وتوجه عقار بوافر الشكر والتقدير للفريق أول محمد حمدان حميدتي النائب الأول لرئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع وكافة القوات النظامية السودانية واعتبر القافلة بداية جيدة لتحويل حروب الماضي وكوارثه الى منفعة للوطن والمواطنين ولتذهب ثمن كل طلقة الى حليب الأطفال ولتذهب ثمن كل دانة لمعالجة مرضى الكورونا، وليذهب ثمن كل قذيفة تحملها طائرة لحل الضائقة المعيشية وعودة النازحين واللاجئين الى مناطقهم. ودعا عقار المجتمع الاقليمي والدولي ووكالات الامم المتحدة للمساهمة في المساعدات الإنسانية ودعم تنفيذ اتفاق الترتيبات الامنية وبرامج عودة النازحيين واللاجئين الى مناطقهم الاصلية.يذكر أن تريتبات القافلة تمت عبر لجنة وقف العدائيات والمعونات الانسانية التي تشرف عليها حكومة جنوب السودان.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *