الأخبار

نازحو دارفور : لافرق بين الحرية والتغيير والمؤتمر الوطني

الخرطوم : النورس نيوز :

اعلن تجمع نازحو ولايات دارفور مقاطعته الورشة التي تقام يوم غد السبت بمدينة نيالا تحت رعاية عضو مجلس السيادة محمد حسن التعايشي وأشاروا إلي إقصاء نازحو ولايات غرب دارفور ووسط دارفور بالاضافة لشرق دارفور واعلنوا رفضهم التام للورشة واضافوا علمنا أنه يتم في هذه الورشة إختيار وفد من ٢٠ شخص بغرض السفر إلى الخرطوم ومنها إلى جوبا للمشاركة فى مباحثات السلام بجوبا،في العاشر من ديسمبر الجاري.واعتبروا في بيان لهم حمل توقيع لجنة تجمعات ولايات دارفور للنازحين الورشة إمتداد سرقة نضالاتهم من قبل الحرية والتغيير كما حدث ابريل الماضي أثناء إسقاط النظام،ورأوا أن الحركات التحريرية ذات كفاح مسلحة هي الأجدر بتمثيل قضايانا كنازحين وليس الحرية والتغيير التي تتحدث من وقت لأخر عن ضحايا فض الاعتصام في القيادة العامة متجاهلين ألآف القتلى من أهل دارفور، وأضافوا منذ إستلامهم السلطة حتى تاريخ اليوم مازال الإغتصاب والقتل والنهب والسيطرة على أراضي وحواكير المواطنين موجود، وهم يجلسون على كرسي السلطة قرابة عام من الزمن ولم يغيروا شولة.وأكد البيان نقوب للعالم أجمع أننا دعاة السلام اليوم قبل الغد ولكننا لا نقبل الإقصاء أوالتمييز في إطار عملية السلام واوضحوا أن دعوة الحضور للورشة لم تشمل كل النازحين بل إختصرت علي ولايتي جنوب وشمال دارفور كأن الحرية والتغيير تريد أن تأكد أن لديها جماهير في الولايتين وقالوا نحن نتحدث عن سلام شامل وعن مشاركة جسم أكثر ألما في قضية دارفور وهم النازحين وتابعوا لذا يجب مشاركة النازحين في كل الولايات عبر إداراتهم المعروفة وليس المفوضيات التي لاعلاقة ولاصلة لها بالنازحين والخطأ الأكبر. واوضح البيان ان التعايشي لم يرتب لهذه الورشة من العامل الزمني المناسب ومخاطبة إدارات النازحين المعروفة للإستعداد وتجهيز النازحين لدخولهم مباحثات السلام وأشاروا إلي ان المفاوضات تحتاج لترتيب ومشاورات وتحديد مطالب النازحين، واتهموا التعايشي ومن معه بالسعي لتكرار أبوجا جديد ودوحة جديدة ومعروف من ١٠من قيادات الحرية والتغيير حضروا الورشة في الدوحة في الأسبوع الماضي ومثلوا نفوسهم أنهم نازحين وقالوا أننا لم نرسل عضوا من النازحين ولم نكلف شخصا يتحدث بإسمنا أو يمثلنا، وأكدوا عدم وجود فرق بين الحرية والتغيير والمؤتمر الوطني واكدوا انهما وجهين لعملة واحدة وبهذه الطريقة سيظل أبناء دارفور يعيشون في الجحيم بسبب السياسات الإقصائية المتبادلة من وقت لأخر من قبل الذين يجلسون في كرسي السلطة ويسعون لتغيير الأسماء دون غيره.وقال البيان نجدد تمسكنا ووحدتنا وعدم السماح لأي جهة كانت تقسيمنا أو إقصاء بعضنا وطالبوا مجلس السيادة وخاصة الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي رئيس ملف السلام في السودان بتنفيذ مخرجات الإجتماع الذي عقد بينه وبين وفد النازحين في الخرطوم قبل شهرين من الآن.وطالبوا حميدتي بتجديد عملية جمع السلاح والمواتر والقبض على المجرمين وتسليمهم للجهات القانونية للمحاكمة بجانب إعادة الأراضي التي تمت إستيلاؤها لأصحابها عاجلا عبر الإدارات الأهلية والأعيان فضلا عن تأمين موسم الزراعة والحصاد بالاضافة لحماية قرى العودة الطوعية وتوفير خدمات الصحة والتعليم والمياه والكهرباء والطرق وءاليات زراعية ومشاركة النازحين في المفاوضات المقبلة مشاركة حقيقية عبر إداراتهم المعروفة، دون تزييف كما كان في عهد المؤتمر الوطني.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *