الأخبار

الطلاب الاسلاميون بجامعة الخرطوم يطالبون منسوبيهم بالمشاركة في مليونية الزحف الأخضر

الخرطوم : النورس نيوز :

طالبت حركة الطلاب الإسلاميين بجامعة الخرطوم منسوبيها بالمشاركة في مليونية الزحف الأخضر المحدد لها في الرابع عشر من الشهر الحالي بغية تغيير الواقع الحالي الذي تعيشه البلاد.ووصفت الأحزاب التي تصدرت المشهد السياسي بالمقبورة وأشارت إلي انها تسيدت البلاد بعد الإنقلاب الذي نعتته بالمشؤوم بالتحالف مع العسكر وقطعت بانها تعمل على تعطِّيب الحياة الإجتماعية و تشويه البنية السياسية و تمرير أجندة مشروع لبرلة المجتمع السوداني و إجتثاث هويته
وثقافته و مكتسباته و دينه عبر وكلائهم المحليين وحملة الجوازات الأجنبية و مخبري المخابرات العالمية واوضحت انهم طفقوا يدعون إلى الحرية وهم الأبعد عنها فكراً و ممارسة و بالسلام بعد أن أججوا لهيب الحروب و بالعدالة التي لم يعرفوا لها طريق واتهمتهم بالكذب حتى مع من خرج معهم منافحاً و مدافعاً عن هذه القيم فيصافحون القاتل بإسمه و يستوزرون بدمه.وقال الطلاب الإسلاميين بجامعة الخرطوم في بيان إطلع عليه مركز النورس نيوز للخدمات الصحفية يوم الأربعاء أن الحكومة الإنتقالية التي ينبغي أن تعمل على إصلاح الأوضاع الإقتصادية و إنفاذ مهام الإنتقال السياسي و رسم ملامح المرحلة المقبلة بتوافق جميع القوى و المكونات السياسية والإجتماعية لكنها حكومة النكسة و الفجيعة إتخذتها فرصة للتشفي السياسي و تصفية الصراعات الحزبية بأدوات الدولة و تنفيذ مشاريعها الأيديولوجية على شعب لم يفوضهم عبر صناديق الإقتراع فإتجهوا صوب القرآن الكريم يريدون حزفه من المناهج و صياغة مناهج جديدة تعمل على تغريب الطالب السوداني و إخراجه عن سياقه الإجتماعي و الثقافي و أعلنوا قانون الطوارئ الذي رفضوه قبل حين و إعتقلوا بموجبه في دولة القانون من لا يجب إعتقالهم إلا بموجب بلاغات و تهم موجهة إليهم.وأضاف البيان هاهم يجيزون قراراً ليحلوا به المؤتمر الوطني في حملة إقصائية أطلقت صافرة بدايتها من دوائر خارجية حريصة على أن يموت صوت المقاومة و التحرر من الطاغوت و النظام العالمي و قال هو ما سوف لن نسمح به ما دام فينا قلب ينبض و رئة تتنفس.واشار البيان الي ان السقطات الأخلاقية والسياسية لحكومة حمدوك بائنة للعيان و لا تحتاج إلى منظار ودعا منسوبيه للقيام بثورة حقيقية لا مزعومة نتخلص بها و إلى الأبد من الظلم ، نحمي بها مستقبل أجيالنا ، نحافظ بها على هويتنا وذاتنا.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *