موقع اخباري مستقل

مفاكرة ….. تدليس د.القراي (1) ….. مالك محمد طه

ليس كل ما قاله د.عمر القراي مدير المناهج في المؤتمر الصحفي يمكن قبوله دفعة واحدة، ولا رفضه جملة واحدة، بعض ما قاله صحيح، وبعضه قديم ومسبوق اليه، وجزء منه مردود عليه لأنه غير صحيح وينطوي على تدليس لا يليق برجل يتصدر المشهد التربوي عبر بوابة المناهج، ويزعم انه يريد تقويم الاعوجاج . العودة الى السلم القديم(ست سنوات للابتدائي وثلاث للمتوسطة، ومثلها للثانوي) امر قديم، لا يحتاج معه القراي الى عقد مؤتمر صحفي لاعلانه، هاكم هذا الخبر الذي يعود الى اكتوبر من العام 2018(وجه رئيس الوزراء السوداني، معتز موسى، وزارة التربية والتعليم العام، بالعودة  الى السلم التعليمي القديم. وشدد رئيس مجلس الوزراء، على ضرورة عودة السلم التعليمي السابق من خلال تطبيق نظام مرحلة الاساس ستة اعوام والمتوسط ثلاثة اعوام والثانوي ثلاثة اعوام) . ولكن على ماذا استند معتز موسى في هذا القرار؟ هل جاء عفو الخاطر، او من عصف ذهني مشترك مع وزيرة التربية؟ الاجابة في بقية الخبر (أن ذلك يأتي تنفيذا لتوصيات مؤتمر التعليم للعام 2012م). ومثلما قيل عن السلم التعليمي يقال في الحديث عن الحقيبة المدرسية، وهاكم هذا الخبر المنشور في يوليو 2018 من وكالة السودان للانباء(جدد د. عوض محمد أحمد سكراب المدير العام للهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس الدعوة لإدارات المدارس وأولياء الأمور لتطبيق المواصفة القياسية للحقيبة المدرسية وفقا لقانون الهيئة للعام 2016م بأن لا يزيد وزن الحقيبة المدرسية الإجمالي بمحتوياتها عن 10% من متوسط وزن التلميذ القياسي). لم يات القراي بجديد في قضية التوسع في النصوص على حساب المحتوى خاصة المواد الاسلامية(رغم انه اشار لها بصورة مستفزة)، وهاكم هذه الفقرة من توصيات مؤتمر التعليم فبراير والتي تقول2012 (كما أوصى المؤتمر بأهمية ربط جميع المعارف بالشرع الإسلامي من خلال تبنى سياسة أسلمة المعارف والعلوم بدلاً من إدخال المواد الشرعية بوصفها مواد ومطلوبات دراسية مجاورة). لا يحتاج د.القراي الى التدليس والاستشهاد بالآية الكريمة(فاقرأوا ما تيسر منه) ليصرف الهمم او الاهتمام عن حفظ القرآن الكريم للناشئة والاطفال، ولا اظن انه بعد اطلاعه الواسع يجهل الفرق بين الحفظ والقراءة، وبما ان د.القراي استشهد بهذه الآية من القرآن ليستدل بها على انه لايوجد امر رباني يأمر بكثرة قراءة القرآن، فبماذا سيرد اذا سأله احد الصبيان عن قوله تعالى(يا ايها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا).
هل سيجيب د.القراي على هذا السؤال بأن الخطاب للذين آمنوا، ولايشمل الصغار لأنهم غير مكلفين؟ اذا كانت هذه هي الاجابة فإنها تصلح ايضا لتوجيه(فاقرأوا ما تيسر منه) بأنها للبالغين المكلفين وليس الاطفال، اما اذا كانت الاجابة غير ذلك فليتفضل بها مشكورا.
نواصل

مجموعات النورس نيوز على واتساب

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.