موقع اخباري مستقل

والي كسلا : العمل السياسي والتمترس حول القبيلة نتائجه وخيمة

كسلا : النورس نيوز  :

حذر والي ولاية كسلا المكلف اللواء ركن محمود بابكر محمد همد من عواقب استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لاغراض غير إيجابية لما لها من تاثيرات سالبة علي المجتمع.ودعا همد إلي ضرورة الفصل بين العمل السياسي والمجتمعي منعا للتجاذبات التي قد تؤدي إلي الإضرار بالمجتمعات ، وأوضح أن العمل السياسي والتمترس حول القبيلة نتائجه وخيمة.وقال همد خلال مخاطبته بامانة حكومة الولاية مبادرة التعايش السلمي ورتق النسيج الاجتماعي التي يقودها اللواء شرطة أحمد محمد طاهر مدير شرطة ولاية شرق دارفور بتكليف من وزارة الداخلية إن المبادرة تأتي في إطار رتق النسيج الاجتماعي بولايات الشرق الثلاث. وأبدي همد أسفه للأحداث التي وقعت بولاية البحر الاحمر،وأكد أنها دخيلة ولاتشبه اهل الشرق،ودعا إلي نبذ العنف القبلي بين مكونات ولايات شرق السودان.وثمن الجهود التي بذلتها وزارة الداخلية واحتوائها لما حملته الاسافير من أخبارمغلوطة قد تؤدي إلي عواقب لا تحمد عقباها.وأوضح همد أن الوثيقة التي تم تسليمها خلال اللقاء والتي تم التوقيع عليها من قبل شباب قبيلتي الهدندوة والبني عامر عالجت كثيرا من ما تناقلته الاسافير وسنت القوانين ومنعت أي عمل يثير النعرات القبلية.وأشار همد المبادرات التي قادتها الولاية عبر الإدارة الأهلية ولجنة الامن والتي نبعت منها المبادرة الشبابية لرأب الصدع بين النوبة والبني عامر بولايتي القضارف والبحر الاحمر، وأضاف كان من ثمارها التوقيع علي وثيقة القلد بين القبيلتين وإخماد نار القتنة بينهما.من جانبه أكد مدير شرطة ولاية كسلا اللواء شرطة عثمان الفضلي مقرر لجنة الأمن استقرار الأوضاع الامنية بولاية كسلا، وثمن المبادرة التي قام بها اللواء أحمد طاهر وأكد أنها ستجد العون والرعاية الكاملة من لجنة أمن الولاية.من جهته أوضح قائد المبادرة اللواء شرطة أحمد محمد طاهر إن المبادرة جاءت بتكليف من وزارة الداخلية من أجل رتق النسيج الاجتماعي والحفاظ عليه وتقوية أواصره وحماية أمن السلم الاجتماعي ،ورأب الصدع في المجتمعات ولفت إلي أن الاستقرار الأمني يوفر للشرطة أهم بند من بنود مكافحة الجريمة.وأبدي طاهرأسفه للأحداث التي وقعت بولاية البحر الأحمر وأشار إلي أن شرق السودان لم يعرف الاقتتال بين مكوناته، وأوضح أن الشرطة شرعت في دراسة الوضع من خلال تحليل مسرح وسائط التواصل الاجتماعي والتي يمكن ان تكون إدارة عكسية يستخدمها البعض في تأليب المجتمع . وقال إن المبادرة ركزت أيضا على احتواء التراشق بين القبائل والمكونات ودعا إلي أبعاد المسميات القبلية،وأشار إلي دور الإدارة الأهلية في حل الإشكاليات، ولفت الي أنه تم تشكيل لجنة من شباب قبيلتي البني عامر والهدندوة ستكون حلقة الوصل بين الولاية والمكونات والمجتمع لتقديم العون والمساعدة.

مجموعات النورس نيوز على واتساب

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.