موقع اخباري مستقل

اذا عرف السبب …. (فكي اللساتك) ….. أسامة عبد الماجد

🔅هل كان عضو المجلس السيادي والناطق باسمه محمد الفكي سليمان، واعياً ومدركاً لأبعاد حديثه أن الجواز السوداني منح لإرهابيين ومتطرفين ؟ .. قال أيضاً إن الجواز بيع في سوق الله أكبر .. وفي الحالة الأخيرة فالأمر في غاية البساطة .. عليه تدوين بلاغ في مواجهة الباعة .. وبالتأكيد لم يهبطوا من السماء، فإما نافذين سابقين أو ضباط شرطة أو الاثنين معاً وبينهم وسطاء.

🔅 لكن دعونا نتوقف عند الإرهابيين والمتطرفين.. لم يتم تدوين جريمة عالمية كان وراؤها (مجنس سوداني).. من اتهامات الولايات المتحدة لزعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن بتنفيذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر .. حتى جرائم تنظيم داعش الأخيرة .. إلا إذا كان الفكي يعد كلا من الزعيمين نيلسون مانديلا وراشد الغنوشي اللذان تمتعا بالجواز السوداني، من عتاة الارهابيين.. ولفائدة الفكي، الغنوشي سلم الجواز لسفارة السودان بلندن.

🔅حسناً .. دعونا من تمريغ الفكي لسمعة البلاد وللجواز السوداني الذي له شرطة تحميه وقانون سيردع من تلاعبوا به .. لكن أنظروا للمنبر الذي اطلق منه اتهاماته .. حاول الفكي (تلوين) المنبر (فدس السم في الدسم) .. وأوهم الرأي العام بموضوع الجواز.

🔅الرجل تحدث في ورشة عقدتها شعبة مستوردي الإطارات بالمنطقة الصناعية .. وإحدى الصحف كتبت أن الورشة معنية بـ(مناهضة التجار الأجانب) .. إذن الأمر مقصود به دعم تجار (اللساتك) .. لأنه في السنوات الأخيرة غزا عدد من السوريين المجال وأسسوا شركات وفقاً للقانون ودخلوا في شراكات مع سودانيين .. وظلوا يقدمون أسعاراً مدهشة، فأصبحوا قبلة لكل من يقصد سوق الإطارات.

🔅بالمقابل حالة من الجشع تسيطر على كثير من التجار السودانيين.. وكثير من منهم أثري باستيراده إطارات رديئة الصنع تُستهلك في أشهر معدودات.. تجد الإطار جديداً وقد أصبح قطعتين.. مع تقديرنا لمنظمي الورشة فإنه لا يرقى أن يشارك فيها عضو بالسيادي.

🔅ثم كم يبلغ عدد السوريين العاملين في مجال الإطارات.. حتى يصرخ التجار ومعهم الفكي.. ويلحقون الأذى بالبلاد قبل العباد .. ترى هل سيذهب تجار سوق أم درمان في ذات الاتجاه، ويجأرون بالشكوى من التجار الهنود الذين تميزوا بالمصداقية وحسن التعامل ؟.

🔅 على رئيس المجلس السيادي أن يضبط مستوى مشاركات أعضاء المجلس .. حتى لا نتفاجأ بحديث عن الدولة العميقة ومحاربة الفساد، من منبر حفل تخريج رياض أطفال .. المنطقة الصناعية مليئة بـ(البناشر)، فتسبب الفكي في (بنشرة) العربة السودانية قبل أن تعبر محطة (لائحة الإرهاب) الأمريكية.

🔅وكانت كلماته مثل مسامير وضعت (أسفل الإطارات) .. أخرج الفكي (هواءً ساخناً) في وجه الحكومة وهو أحد رافعاتها .. التصريحات الهوجاء (ستشلع) إطارات الحكومة بل العربة .. تصريحات خالية من (رقعة) التذويق.

🔅دافع الفكي عن تجار سودانيين في مواجهة تجار أجانب يبيعون بـ(الرخيص) ، فجعل سمعة السودان هي (الأرخص).

آخر لحظة الصادرة يوم الاربعاء 20 نوفمبر 2019

مجموعات النورس نيوز على واتساب

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.