آراء و مقالات

علي كل ….. السلام.. حتي لا يقع الفأس في الراس!! …. محمد عبدالقادر

لا مناص من انجاح الفترة الانتقالية مهما كانت التحديات والملاحظات علي أداء وزراء الحكومة وطريقة تعاطي قوى الحرية والتغيير مع بعض القضايا والمشكلات، ليس من المصلحة ان تفشل حكومة التغيير، اري انها اذا صلحت صلح سائر مستقبل السودان وان فسدت انتكس واقعنا الخطير الي أسوأ مما هو عليه الان.اتمني ان تقبل الحكومة وقوي الحرية والتغيير علي تصحيح الأخطاء اول بأول قبل أن يمضي الوقت ويقع الفأس في الراس، وأن تبتعد عن المكابرة حتي لا تشجع علي التمادي في الأخطاء.تظل عملية السلام أولوية تستلزم تقديم التنازلات المطلوبة من الأطراف كافة وصولا الي ما نبتغيه من مصالحة شاملة تبرم عهدا جديدا مع الآمن والنماء والاستقرار الذي ننشده جميعا.امس الاول قدمت علي شاشة قناة النيل الأزرق وعبر برنامج (حوار المستقبل) حلقة عن مستقبل السلام خلال الفترة الانتقالية، ضيوفي كانوا من الجبهة الثورية التي مثلها الأستاذ التوم هجو ومن قوى الحرية والتغيير كان هناك الدكتور جمال ادريس رئيس الحزب الوحدوي الناصري وعضو المجلس المركزي ل(قحت) الضيف الثالث هو الأستاذ نهار عثمان نهار الامين السياسي لحركة العدل والمساواة الموقعة .قضية تعيين الولاة وتسمية أعضاء المجلس التشريعي كانت حاضرة بقوة خلال الحلقة باعتبارها العقدة التي تستعصي علي منشار المفاوضات المعلنة في الحادي والعشرين من الشهر الجاري. الجبهة الثورية تحذر من مغبة الخطوة وتتمسك باتفاق جوبا الذي يمنع تعيين الولاة وتكوين المجلس التشريعي قبل التوصل لتفاهمات في مفاوضات السلام وتشتكي مر المشوي من إهمالها في تكوين مجلسي السيادي والوزراء .قوي الحرية والتغيير تتمسك بالموعد المعلن لإعلان التشريعي والولاة في السابع عشر من الشهر الجاري وتضع بهذا العقدة في المنشار، وتري أن هنالك ضرورة ملحة لتعيين الولاة حتي تكتمل إزالة دولة المؤتمر الوطني وتتذوق الولايات طعم الثورة والتغيير.
من الواضح أن العلاقة تتجه لأزمة جديدة تتطلب من الأطراف تواصل أكبر لحسمها قبل استفحالها خاصة والتوم هجو يؤكد أن من شأنها نسف جهود السلام والغاء اتفاق جوبا الموقع في سبتمبر الماضي.
الواقع أن الوضع السياسي علي قدر من الهشاشة التي لا تحتمل اية هزات جديدة في العلاقة بين مكونات قوى الحرية والتغيير ، كل الأطراف أسهمت في الاطاحة بنظام الانقاذ، الاتفاق علي عبور الفترة الانتقالية أهم من التحالف الذي مكن الطرفين من تغيير النظام، اتمني ان لا تصل الأمور الي نقطة الصفر في الحوار بين الثورية وقوي الحرية والتغيير بما ينعكس سلبا علي الجهود المبذولة لإحلال السلام.
(الغلوتية ) او (الفزورة) التي تحتاج الي تفسير هي إصرار الطرفين علي أن يكونا خصمين يتفاوضان في الخارج بينما هما حليفان وشركاء في التغيير، أدركوا السلام فإنه يوشك أن يؤتي من حلفاء التغيير.

صحيفة اليوم التالي


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *