الأخبار

الحركة الشعبية تعلن التصدي للثورة المضادة وتتمسك بالحكم الذاتي للنيل الازرق

الدمازين : النورس نيوز :

أعلنت الحركة الشعبية بولاية النيل الازرق تصديها بقوة لمواجهة التحديات خاصة أعداء التغير والثورة المضادة والدولة العميقة،وأكدت ضرورة نشر ورفع مستوى الوعى السياسي والاجتماعي والأمني وسط المواطنين عبر الندوات والمحاضرات وأركان النقاش واللقاءات الرسمية والاستفادة من دروس وعبر واخفاقات التجربة السابقة،وأشارت إلى أنها كانت دروس مستفادة وأداة لتقييم و تقويم وتصحيح مسار الحاضر.وجددت الحركة تمسكها بالحكم الذاتى،ولفتت إلى أنه الانموذج الأنسب والأفضل والأكثر مواءمة وملائمة لحكم الولاية وسيمكنها من ترسيخ قيم التسامح والتعافى والتصافي وحسن إدارة التنوع وضمان تحقيق السلام الدائم واستعادة البناء والتعمير،ونوهت إلى أن الولاية تعد الأكثر والامثل لاستيفاء شروط ومتطلبات الحكم الذاتى تحت إشراف مركزي يتفق عليه.وناشدت التيارات والمبادرات والتجمعات بالولاية إلى وحدة الصف والإجماع والتجمع والانصهار فى بوتقة واحدة لتحقيق غاية السلام وما بعده.وأكدت أن الحركة الشعبية ستدفع بكوادرها المؤهلة وفق معايير الكفاءة والعدالة لقيادة الولاية فى المرحلة القادمة.ودعت الحركة أطراف التفاوض بجوبا إلى إسراع الخطى بالتوقيع على اتفاق سلام شامل يوقف نزيف الحرب فى المنطقتين وتقديم حلول جذرية للقضايا التي حاربت من أجلها الحركة الشعبية بتحقيق السلام والأمن والاستقرار وإعادة بناء البنى التحتية،بجانب إعطاء الأولوية فى إحداث التنمية المستدامة واشراكهما فى السلطة أسوة ببقية الولايات.ودعت قيادتي الحركة الشعبية مجموعتي الحلو وعقار إلى التوحد وتجاوز ما بينهما من تباين فى الرؤى من أجل مصلحة أهل المنطقتين والسودان عامة.وحيت الحركة فى بيان أصدرته يوم الثلاثاء اللجنة التنسيقية العليا للحزب أرواح شهداء الثورة وترحمت عليها وهنأت شباب الثورة (قوى الحرية والتغير ) وصناع الثورة كافة بما تحقق من إنجاز بإزالة النظام البائد عن واجهة الحكم فى البلاد والسعي لترسيخ حكم الديمقراطية وبسط السلام والحرية والعدالة بين ابناء الوطن الواحد وايلاء ملف السلام الأولوية خلال المرحلة الأولى من الحكم الانتقالي.وأعربت عن أملها فى أن تسعى الثورة بجدية للتحرر من ويلات الحرب والتفرق والتشدد والنزوح واللجوء وظلم الظالم للهامش فى ثروته وسلطته وتنوعه وخيره وسلب حقوقه المشروعة.وأمنت الحركة على ضرورة اسراع الخطى فى حسن إدارة المشهد السياسي واغتنام فرص السلام الماثلة والعمل على توحيد الجهود والرؤى لرسم خارطة طريق واضحة وفاعلة للفترة الانتقالية ذلك بالتوافق مع المكونات السياسية بالولاية وخارجها،ودعت منسوبيها الى أهمية الالتفاف والتمسك باطروحات الحزب خاصة ذات الصلة بالثروات القومية (الغابات، الأراضي الزراعية، الكهرباء، التعدين).وناشدت أهل النيل الأزرق بأن يجعلوا من التنوع الثقافي والعرقي والاجتماعي عوامل خير وعز وبركة ومظاهر قوى لسودان آمن ومستقر وموحد والعمل على طي و تناسى صفحة الماضي وجراحاته وفتح صفحة جديدة بيضاء قوامها التسامح والتسامى والتآلف والتوادد والاحترام المتبادل بين مكونات المجتمع كافة.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *