صندوق الصادرات الاستثماري
تقارير

البرهان في نهر النيل .. زيارة تضميد الجراح

تقرير : منال محمود

تعتبر زيارة ولاية نهر النيل من قبل رئيس مجلس السيادة الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان ذات أهمية لإرتباطها بطي خلاف طال أمده بين قبيلتي التمراب العوضية والعبابدة واعفاء خمس من المحكومين بالقصاص بعد اعفاء أولياء الدم لهم، الزيارة كانت فرصة إنتهزها البرهان لإرسال عدد من الرسائل

تماسك البلاد وحماية الثورة

أكد الفريق الركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي القائد العام للقوات المسلحة علي ان البلاد تمر بمرحلة حرجة تحتاج لتماسك وتكاتف أهل السودان لتجنيب البلاد مايعترضها من مشاكل داخلية وخارجية وقال القوات المسلحة قادرة على العبور بالبلاد وحماية أهداف الثورة حفاظا على استقرار البلاد داعيا لأهمية تماسك النسيج الاجتماعي محييا خلال مخاطبته بمنطقة التليباب شرق مدينة شندي إنسان نهر النيل الذى ظل يمثل القدوة والمثال في التضحية و العفو .

مفرح يشيد بالقبيلتين :

وزير الشئون الدينية والاوقاف نصر الدين مفرح أشاد بالعفو بين القبيلتين مؤكد ان العفو اعظم ما ينفقه الإنسان ، واصفا العلاقة بين المكون العسكرى والمدني علاقة طيبه جدا ويعملون في تعاون تام وتنسيق كامل من أجل تحقيق مصالح البلاد .. مشيرا الى تضحيات شهداء الثورة والمفقودين والجرحى وان الحكومة ستعمل من أجل حقوقهم ومحاسبة الجناه ..

حماد يدعو لوحدة الصف :

والي نهر النيل المكلف اللواء ركن عبد المحمود حماد حسين وصف الاحتفائيه بأنها جاءت لتجسد المعاني والقيم التي دعانا إليها كتاب الله وسنة نبيه وهي تعتبر مكرمة تسجلها صحائف التأريخ ودعا لضرورة وحدة الصف والكلمة والتعاضد بين مكونات المجتمع الواحد.

حضور وفد رفيع :

وشهد احتفال الصلح عدد من قيادات الدولة من بينهم وزراء الداخلية والعدل ، والشئون الدينة والاوقاف، والحكم الاتحادي ومفتش عام قوات الشرطة ووالي ولاية الخرطوم والأمين العام لمجلس السيادة الي جانب قيادات الأجهزة العدلية والأمنية والشرطيه ورؤساء الدوائر و عمداء ونظار قبيلتي التامراب العوضيه و العبابدة ووفود عمد وأمراء ورموز وأعيان قبائل السودان وجموع غفيرة من المواطنين ، وذلك علي خلفية صدور حكم العفو الشامل من أولياء الدم أهل القتيل (محمد حامد التايب) من ابناء التامراب العوضيه بتاريخ التاسع من أكتوبر للعام الجاري تسعة عشر والفين للميلاد والذى راح ضحية مشاجرة في الثالث عشر من يوليو من العام ستة عشر والفين للميلاد وادين خمسة من أبناء العبابده وحكم عليهم بالإعدام وتم بحمد الله العفو والصلح .

المساعي الحميدة :

في السياق خاطب الاحتفال عدد من القيادات واللجنه المنظمة ولجنة المساعي الحميدة التي تابعت الجهود وصولا للعفو بعد إثبات حكم القصاص واعلانه عفوا شاملا قضي فقط بترحيل أسر المحكومين مسبقا تجنبا لأي مناوشات او اشتباكات عن مفهوم ينم عن كرم أخلاق وصفاء سريرة لأهل القتيل.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *