اقتصاد

وزير الزراعة يتعهد بمعالجة تحديات الإنتاج الزراعي

الدمازين : النورس نيوز :

 

تعهد وزير الزراعة والغابات الدكتور عيسي عثمان شريف بمعالجة التحديات التي تواجه الزراعة من أجل زيادة الإنتاج وأشار إلي غياب العلاقة بين وزارته والمزارعين وشدد علي ضرورة إيجاد معالجة لهذا الأمر وأوضح أن المزارعين قطاع غير منظم بصورة واضحة لذا نعمل علي إيجاد إطار للتعاون بين وزارته والمزارعين لتسهم في تطوير الإنتاج من خلال إدخال التقانات الحديثة،وأعلن دعمه ومساندته لمطالب أهالي المنطقة في تنفيذ الطريق لأهميته في تسويق المنتجات الزراعية،بجانب التأمين علي مطالب اهل المنطقة والمزارعين.وكشف شريف خلال مخاطبته يوم الأحد احتفال ولاية النيل الأزرق بأعياد الحصاد بمنطقة اقدي عن تحديات تواجه المنتحين علي رأسها الأبحاث وتعهد بربط بينهم للمساهمة في تطوير وزيادة الانتاج وأعلن السعي للعمل علي توفير كل مامن شأنه زيادة الإنتاج.وقطع شريف بانشاء هياكل لوزارته في المحليات وأكد أن دور وزارته يتمثل في التدريب والتاهيل للمزارعين بمايسهم في زيادة الإنتاج وأوضح أن المنتحين وحدهم من يمتلكون الحق في تحديد نوع النظام الذي يريدون سواء كان اتحادات أو جمعيات.وأشار لعدم وجود موارد مخصصة لتطوير الزراعة حتي في المحليات المنتجة رغم أن معظم إيراداتها  من الإنتاج الزراعي وبشر بإنشاء صندوق اتحادي لدعم الزراعة والمزارعين وأوضح أن هذا الصندوق سيهتم بالمتضررين والمتاثرين من الحروب لاعادتهم في دائرة الإنتاج.من جهته أكد المدير العام لوزارة الإنتاج بالولاية هشام سليمان ضرورة تكرار المطالبة بتنفيذ الطريق لأهميته القصوي ودعا لزيادة عدد فروع البنك الزراعي بالولاية وشدد علي ضرورة إنشاء معامل مختص للزراعة ونادي بتكملة وتأهيل مركز التدريب لمساهمته في نقل التقانة وتطوير العملية الزراعية بالولاية.من جانبه أكد مدير الشركة البرازيلية الدكتور ابو القاسم حربي أنه يتألم لأن يري السودان يستجدي غذائه وهو من بين (٣) دول في العالم مرشحة لمعالجة مشكلة الغذاء في العالم وحرص مواطني المنطقة علي ضرورة الضغط لتنفيذ الطريق لأهميته الكبيرة واضاف هو من ضمن ثلاثة طرق احدهما في شرق السودان والاخر في جنوب كردفان نغذا لكن طريق اقدي لم يتم تنغيذه حتي الان رغم أن المنطقة اغني من المناطق التي تنفذ فيها طرق زراعيا. الي ذلك أعلن المدير التنفيذي لمحلية التضامن أمير عيسي زايد استعداد مزارع المحلية لتطبيق الحزم التقنية لزيادة الإنتاج ودعا لرفع قدرات المزارعين بالتدريب وأكد أن المحلية هي الأولي في الزراعة لكنها تقليدية وناشد مجلس السيادة بإنشاء كلية زراعة بالمنطقة لتساهم في التنمية المنشودة.وأشار زايد للنسيج الإجتماعي المتماسك الذي تعيشه المحلية بفضل جهود الإدارات الأهلية والقوات النظامية بالولاية.وقال ممثل المزارعين حسام السيسي أن تنفيذ الطريق يؤكد أن هناك تغيير قد حدث واعتبر الطريق مطلب شعبي ودعا لزيادة رأس مال البنك الزراعي لتوفير التمويل بالصورة المطلوبة للمزارعين بمايسهم في زيادة الإنتاج ومحاربة الشركات الطفيلية التي اثرت من عرق الشعب وشدد علي ضرورة مراجعة الضرائب والرسوم المفروضة ونادي بالاسراع بعودة اتحادات المزارعين لحراسة حقوق المزارعين ومراجعة قانون المهن الزراعية.وطالب السيسي بعودة الشركات التي كانت تسوق المحاصيل كالحبوب الزيتية مع تقوية شبكة الإتصالات لتسهيل التواصل مع مناطق الاستهلاك.وطالب ممثل لجان المقاومة بالمنطقة زين العابدين علي برصف الطريق لأهميته القصوي وأشار إلي أن عدم وجود الطريق يضاعف تكلفة الإنتاج وأوضح أن محلية التضامن الثانية بعد محلية أم درمان في الدخل القومي،ودعا لتضمين طريق اقدي ضمن موازنة العام المقبل واضاف ان لم يتم ذلك سنمسك علينا انتاجنا ليس بخلا منا ولكن لنعالج مشاكلنا وتعهد بأن ترفد المحلية الإقتصاد القومي بالمزيد من الدخل القومي حال إكمال الطريق،وشدد علي ضرورة توفير الكهرباء والمياه لأهل المنطقة وقطع بأن مياه الشرب عبارة عن ماساة تعيشها المنطقة،واضاف سننتزع حقوقنا أن لم تاتينا،ودعا لتحقيق السلام الذي اعتبره ضرورة قصوي يسهم في تحقيق التنمية ونادي مجلس السيادة بمعالجة قضية الحدود مع دولة جنوب السودان.وقال طيلة الثلاثين عام الماضية نحتفل بأعياد الحصاد وأوضح أن المنطقة تصلح لجميع أنواع المحاصيل وأشار إلي أن المساحات الصالحة للزراعة تربو عن مليون فدان بجانب وجود اكثر (٥) مليون جنيه.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *