الأخبار

عمر الدقير : يجب أن تتعدي مفاوضات السلام وقف العدائيات والترتيبات الأمنية

الخرطوم : النورس نيوز :

قطع رئيس حزب المؤتمر السوداني المهندس عمر الدقير القيادي بقوى الحرية والتغيير بأن تحقيق السلام هو أهم تحديات الفترة الانتقالية وأشار إلى أنه بدون تحقيق السلام يستحيل ادراك النجاح في مواجهة التحديات الأخرى الخاصة بالتحول الديموقراطي والنهوض الاقتصادي وعموم برامج الإصلاح.وأكد الدقير ضرورة أن تتعدي مفاوضات السلام وقف العدائيات والترتيبات الأمنية ومحاصصة مواقع السلطة وشدد علي ضرورة أن يشمل مواجهة شيطان الحرب الكامن في تفاصيل مسبباتها وجذورها المنغرسة في تربة الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي. وقال الدقير في حوار مع (وكالة السودان للأبناء) إن ما حدث في جوبا خلال الأيام الماضية هو تطور إيجابي، فيما يتعلق بالنواحي الاجرائية في قضية السلام،واضاف تم الإتفاق على مسارات التفاوض وملفاته ومنهجيته بجانب توقيع إعلان مشترك لوقف العدائيات.وأكد الدقير أن الإتفاق على النواحي الاجرائية يضع جميع الأطراف أمام اختبار حقيقي في مواجهة إرادة شعبهم الذي جعل السلام في قلب شعار الثورة (حرية، سلام وعدالة)، واوضح أن السلام يستحق اسمه الحقيقي وتعريفه التاريخي الدقيق، يجب أن يبتعد عن كونه نخبوياً وأن يشارك في صناعته الجميع، خصوصاً من اضرت بهم الحرب بصورة مباشرة وشرّدتهم وقطع بأهمية أن يكون سلاماً شاملاً وعادلاً ومعالِجاً لمسببات الحرب وما خلّفته من مظالم ودون ذلك يبقى سلاماً زائفاً ومفخّخاً بانتظار لحظة انفجار أخرى.وأكد الدقير لا يمكن تحقيق السلام إلّا بمخاطبة صادقة وشُجاعة لهذه المسببات ومعالجاتها عبر حل سياسي شامل وعادل ينتجه عقل وطني جماعي ينهي واقع الاقصاء والتهميش وعدم توازن التنمية، بجانب انصاف الضحايا الذين طالهم عسف الدولة ومسؤوليها بانتهاك حقوقهم الفردية والجماعية ويعترف بالتعدد ويحسن إدارته عبر حوكمة راشدة ويبني دولة المواطنة والقانون على دعائم الحرية والسلام والعدالة والتنمية المتوازنة.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *