آراء و مقالات

دعاش الخير …. ضيعناك وضعنا وراك ..!! …. محمد حسن كبوشية

علي يقين تام بأنني سأجد من يختلفون معي بشدة وبصوت عالي ومن يتفقون معي ولكن ليس بذات الاندفاع للرافضين لما سأطرحه في هذه المساحة عن ثورة إكتوبر التى يحتفل بها العديد من افراد الشعب السوداني كل عام ويتباكون على ام الثورات العربية هذا اللقب الذي نالته اكتوبر عقب اندلاع ثورات الربيع العربي في السنوات الماضية ، لقد ظللت اقراء كثيرا عن اكتوبر وابحث عن مسبباتها وايجابياتها التى احدثتها في مسيرة الوطن ولكن للأسف لم اجد ما يشفع لها هذا الاحتفاء فقد عطلت  أكتوبر  مشاريع النهضة و التنمية  التي  قادها الراحل الفريق ابراهيم عبود  ودعونا نجلد الذات قليلا ونقراء التاريخ بتوازن دون اندفاع فقد شهدت فترة الست سنوات من حكومة عبود نهضة صناعية كبيرة بتشييد المصانع  داخل وخارج  العاصمة فكانت مصانع السكر في حلفا والجنيد  ومشروع حلفا الزراعي وشيدت حكومة نوفمبركبري شمبات أول  كبري على النيل   بعد خروج  المستعمر وواصلت في  مد خطوط السكة حديد من بابنوسة  الي واو وامتدت انجازات عبود في الثورة المائية بتشييد  خزان الروصيرص  وفي تطوير الزراعة والانتاج بقيام صومعتي  القضارف وبورتسودان  وفي عهد عبود تم تطوير الخطوط  البحرية  السودانية والخطوط الجوية السودانية  وشيد عبود  مستشفي  الخرطوم التعليمي والعديد من المدارس الثانوية بمدن البلاد وفوق كل هذا فقد وضع الراحل الفريق عبود اساس متين لعلاقات السودان الخارجية مع الولايات المتحدة الامريكية والدول الاوروبية فهل مثل هذا الرجل يستحق ان نثور ضده ؟ قناعتي بان ثورة اكتوبر كانت موامرة دبرت بخبث من قبل المنظمات الكنسية في اوربا بدعوي حماية حقوق الجنوبيين المسيحيين من بطش العسكريين الشماليين ونشر التبشير المسيحي والمؤسف ان النخب السودانية بلعت الطعم وتبنت الفكرة مما دفعهم لتحريض الجماهير ضد النظام الذي تحالف ضده الاضداد كل ينشد نصيبه من كعكة السلطة لترسي اكتوبر ادبا مازلنا نعاني من ويلاته حتي اليوم من فلسفة السلطة والثروة فلذلك فان اكتوبر ثورة  مصنوعه بايادي خارجية اضاعت البلاد واوقفت عجلة التطور والنهضة وعاش بعدها مثقفونا في صراعات وخلافات لم ينقذنا منهم غير العسكر وليومنا هذا مازلنا نعاني من صراعات النخب السياسية التى لايقبل فيها كل فرد بالاخر ولاينظرون الا الي مستوي تنفيذ الايدلوجيات الحزبية الخاصة دون النظر بمنظار الوطنية الاكبر والاوسع لبلد يستطيع ان يحكم العالم بموارده وامكانياته المهوله فكانت ثورتنا التى فطن لها ذات الشعب بانها خاسرة وعاد يهتف لذات الرجل بعد اشهر (ضيعناك وضعنا وراك ) فهل هذه ثورة شعب ام ثورة بالوكالة ؟
ثورة ديسمبر هي ثورة الشعب الحقيقية ضد الظلم وتجار الدين وهي الثورة التي تستحق الاحتفاء لانها صنيعة الشباب وصنيعة الشارع والحقيقة التى يجب ان نواجهها باننا أضعنا عبود ومن بعده فعلناها مع النميري وتسببنا بما جنت ايدينا في ايقاف التنمية والاستقرار في توقيت كان السودان يمضي فيه بخطي واثقة نحو النمو والرفاهية فلم نستفد من الدروس والعبر واليوم مازال البعض يغني لإكتوبر ولكن حفي بنا ان نغني لخيباتنا وسؤ تقديرنا للمواقف .
أخر الدعاش:
ماكَ هوين سهل قيادك …سّيد نفسك مين أسيادك؟


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *