آراء و مقالات

اعمدة الرأي … سادين الفرقة ….. محمد عبدالرسول

الدهشة التي تملكت عضو مجلس السيادة عائشة موسي من ضخامة قوافل الدعم السريع الصحية التي دشنتها لعدد من الولايات الموبوءة تؤكد مقولة من رأي ليس كمن سمع فأكثر المتفائلين والمتعاطفين مع قوات الدعم السريع لا يمكن أن يفكر في أن يجمع اربعة من المكون المدني لمجلس السيادة في محفل خاص بالدعم السريع او غيرها من المؤسسات.كانت عضو مجلس السيادة عائشة موسي صادقة وهي تعبر خلال حديثها في الاحتفال بتدشين قوافل الدعم السريع الصحية لولايات سنار والنيل الازرق بالاضافة لولايتي كسلا والبحر الأحمر تلك القوافل التي مولتها الدعم السريع من ( a to z ) مساهمة منها في دحر الوباء الذي ضرب هذه الولايات،اندهاش عائشة مرده لضخامة المعينات التي حوتها القوافل ما جعلها تتحدث بشجاعة عن عظمة هذه القوات التي تدخلت لإعانة الملهوفين بأموال سودانية خالصة دون الالتفات للعون الخارجي.مشاركة ضخمة من أعضاء مجلس السيادة وممثل وزارة الصحة الاتحادية بعد إعتذار وزيرها ووكيلها لارتباطهم بعمل آخر بجانب مشاركة ممثل شركاء الصحة كل ذلك الزخم الذي صاحب القافلة دلالة واضحة علي أهمية المعينات التي حوتها قوافل الدعم السريع في هذا التوقيت الذي تعيش فيه البلاد اوضاعا اقتصادية صعبة للغاية.العجب الذي رأته عضو مجلس السيادة عائشة موسي من خلال القوافل الضخمة التي تقدمها قوات الدعم السريع دلالة علي أن هذه القوات تمضي في الإتجاه الصحيح وهي تظهر يوما بعد يوم أنها من هذا المجتمع وبه أو كما قال قائدها الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي في وقت سابق نحنا انتو وانتو نحن، هذه المقولة تجسدت واقعا من خلال أفعال الدعم السريع وجلائل أعماله التي يقدمها دون منن أو اذي وإنما تعمل علي سد الثغرات التي تواجه البلاد في كل مكان في دور وطني مسؤول ينم عن صدق قيادة هذه القوات التي لاتبخل علي هذا الشعب العظيم بتقديم كل مامن شأنه اعانته ومساعدته وجعله يعيش امنا مطمئنا.تغزل المتحدثين في وداع قوافل الدعم السريع الصحية لعدد من الولايات حيث قال والي ولاية البحر الأحمر اللواء ركن حافظ التاج مكي الذي تحدث انابة عن الولاة أن قوات الدعم السريع مثلما أمنت الحدود ومنعت انتشار الظواهر السالبة فهي الآن تقدم دورا كبيرا في تقديم الدعم والاسناد للمواطن عبر هذه القوافل الضخمة.حديث والي البحر الأحمر وقبله ممثل وزارة الصحة الاتحادية سليمان عبدالجبار عن أهمية مثل هذه القوافل بالاضافة لماقال به ممثل شركاء الصحة في الدعم السريع سبق الجميع بهذه القوافل للولايات المتضررة تؤكد أن قيادة الدعم السريع تغكر خارج الصندوق وتعمل علي إسناد حكومتها التي تعيش تحديا عصيبا،كما انها دلالة علي أهمية هذه القوات التي تعمل في تناغم تام لاسناد الحكومة لكن وبكل أسف هناك بعض وزراء ذات الحكومة ينهشون جسد هذه القوات ولاندري لمصلحة من ذلك ونأمل أن نجد الإجابة التي تشفي الصدور والي ذلك الحين ستظل قوات الدعم السريع سادة الفرقة كلما توسعت وصعب الأمر علي الحكومة.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *