الأخبارالأخبار الرئيسية

عائشة موسي تبدي اندهاشها بضخامة قوافل الدعم السريع الصحية للولايات

الخرطوم : النورس نيوز

 

أكدت عضو مجلس السيادة عائشة موسي معاناة الأسر التي ضربتها الاوبئة وقالت اريد ان اسميكم القوات السودانية المسلحة وانتم تهبون لنجدة اهلكم باعانات سودانية بدلا من انتظار المعونات الخارجية واضافت رأيت العجب من خلال القوافل الضخمة التي تقدمها قوات الدعم السريع لكل الولايات وحثت لجان المقاومة في جميع الولايات بالانضمام لهذه القوافل واسنادها حتي تصل للمستهدفين الذين استقطب من أجلهم وقالت للأسف أن مثل هذه القوافل كانت تذهب للاسواق ودعت لحمايتها ممن تسول لهم أنفسهم ويسعون المساس بها.واكدت عائشة خلال مخاطبتها يوم الخميس قوافل الدعم السريع التي سيرها لولايات سنار والنيل الازرق بالاضافة لولايتي كسلا والبحر الأحمر ضرورة التكاتف والتعاضد من جميع مكونات الشعب السوداني من أجل تقديم الدعم والسند للمحتاجين وحثت وزارة الصحة الاتحادية وشركائها علي المزيد من التعاون من أجل توفير الخدمات للمناطق المتاثرة بالاوبئة.من جهته اوضح والي ولاية البحر الأحمر اللواء ركن حافظ التاج مكي ممثلا للولايات المستهدفة بالقوافل أن خريف هذا العام كان بمثابة اختبار واشار الي انه اظهر قدرات الولايات وأكد أن هذه الولايات لازالت تحتاج للمزيد من الدعم لمجابهة المخاطر التي تحيط بها جراء الوبائيات.وأكد مكي الدور الكبير الذي قامت به قوات الدعم السريع وأضاف مثلما أمنت الحدود ومنعت انتشار الظواهر السالبة فهي الآن تقدم دورا كبيرا في تقديم الدعم والاسناد للمواطن عبر هذه القوافل الضخمة.
من جانبه اشار ممثل وزارة الصحة سليمان عبدالجبار الي أهمية مثل هذه القوافل التي قال انها تمثل تضافر الجهود بين كافة الجهات وحيا قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي النائب الأول لرئيس مجلس السيادة وقواته التي ظلت تقدم يوما بعد الاخر في إطار خدمتها للمجتمع وأشار لدورها الوطني الذي تقوم به من أجل مستقبل السودان وأضاف كان لهم دورا كبيرا في توفير الدواء للمساهمة في محاصرة الوبائيات وأضاف لم نطرق يوما بابا لحميدتي إلا وكان حاضرا.وقال عبدالجبار ابتلينا في الفترة الماضية بعدد من الوبائيات التي ضربت عدد من ولايات السودان وأشار للمساهمة الكبيرة التي تقدمها قوات الدعم السريع عبر هذه القوافل التي قال أنها تعزيز للقوافل السابقة وأعلن إستمرار الشراكة مع الدعم السريع حتي تحقق الثورة جميع اهدافها وأكد إستمرار الدعم المقدم لولايات الاخري وتعهد باستمرار الشراكة بين وزارة الصحة والدعم السريع من أجل التنمية بعد القضاء علي الوبائيات وقطع بأن هذه المعينات سيكون لها أثرا كبيرا في تقليل المخاطر الناجمه عن الوبائيات وأكد أن حجم الضرر هذا العام كان كبيرا للهشاشة التي كانت فيها البلاد بجانب الازمة الاقتصادية التي تعيشها واعتبر الصحة المدخل الأساسي للتنمية.
بدوره أشار مدير الدائرة الطبية بقوات الدعم السريع المقدم يزيد عابدين للتحدي الذي يواجه البلاد يتطلب وقوف جميع أفراد الشعب السوداني من أجل تجاوزها وأكد أن الدعم السريع الت علي نفسها ضرورة المشاركة في اسناد الولايات المتضررة بالتعاون مع وزارة الصحة ونوه الي أن القوافل تحوي أدوية ومعينات الطب الوقائي والمعينات الصحة العامة وكلورة المياه.وقال عابدين أن هذه القافلة مواصلة للجهود التي ظلت نبذلها قوات الدعم السريع وأشار الي أن هذه القوافل سبقتها قوافل لعدد من ولايات دارفور بجانب قافلة سيرت الي منطقة الجيلي التي ضربتها السيول والفيضانات الاخيرة وأعلن إستمرار جهود الدعم السريع في إسناد المواطن وتقديم كافة أنواع الخدمات له.الي ذلك حيا ممثل شركاء الصحة الدعم السريع علي الدعم الكبير الذي ظلت تقوم به وأكد أنهم سبقوا جميع شركاء الصحة في تقديم الخدمات للمواطنيين ووصف الدعم بالكبير ونوه للإستفادة منه في سلامة مياه الشرب التي تعتبر المدخل الرئيسي لمكافحة الاوبئة والأمراض،وأكد أن تكلفت هذا العمل ضخمة جدا.


انضم لقروب النورس نيوز على واتسب 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *