28 فبراير 2024

الجامعات الأميركية تمنع الفن الفلسطيني: قضية سامية حلبي

ألغت جامعة إنديانا الأميركية عرضًا خاصًا للفنانة التشكيلية الفلسطينية سامية حلبي، والتي تشتهر بمواقفها المناهضة لإسرائيل. الجامعة ألغت المعرض بناءً على مخاوف من ضمان سلامته طوال مدة عرضه. حلبي، المعروفة بتوثيقها للفن الفلسطيني، كانت قد دعت في منشوراتها إلى تحرير “معسكر الاعتقال في غزة”.

ردًا على هذا القرار، نشرت حلبي صورة لكتالوج المعرض على إنستغرام مُعلقة بأنها تتمنى عكس هذا القرار، وحثت متابعيها على التوقيع على عريضة لإعادة العرض، وقد وقع عليها أكثر من 1700 شخص.

الفنانة حلبي تعتبر هذا القرار جزءًا من تجاربها السابقة في أميركا، حيث صرحت بأنها رُفضت في نيويورك بسبب جنسيتها الفلسطينية وطبيعة أعمالها التي تنتقد الصهيونية. تعبر حلبي عن رفضها لتصنيف الناس بناءً على جذورهم، مشيرة إلى أنها ليست شجرة، وتشدد على أهمية فحص الهوية الفردية بدلًا من تسليط الضوء على التصنيفات العامة.

الجامعة تشير إلى قلقها من سلامة المعرض، فيما تعتبر حلبي هذا الرفض جزءًا من الجو الصهيوني السائد في أميركا. يُشير الحادث إلى التحديات التي تواجهها الفنانين الناقدين للسياسات الإسرائيلية في بيئة فنية أميركية.