15 يونيو 2024

أحد أكبر الحقول البركانية في السعودية: حرة خيبر

1 min read

تظهر صورة اليوم من مرصد الأرض التابع لوكالة ناسا حرة خيبر، أحد أكبر الحقول البركانية في المملكة العربية السعودية. يغطي هذا الحقل البركاني الواسع مساحة 5,400 ميل مربع، وقد تشكل نتيجة لانفجارات بركانية على مدى الخمسة ملايين سنة الماضية.

وفقًا لبرنامج البركانية العالمي في مؤسسة سميثسونيان، لا يزال الحقل البركاني نشطًا، حيث يعود عمر ثماني تدفقات من الحمم البركانية إلى أقل من 1,500 سنة. تم الإبلاغ عن آخر ثوران معروف في حرة خيبر في القرن السابع، بحسب وكالة ناسا.

يمكن رؤية بعض الفوهات البركانية الأحدث في حرة خيبر في هذه الصورة، التي تم التقاطها بواسطة جهاز التصوير العملياتي الأرضي 2 (OLI-2) على متن القمر الصناعي لاندسات 9.

جبل قدر “تشكلت هذه البراكين نتيجة لأنماط انفجارية مختلفة: جبل قدر هو بركان طبقي (أو مخروطي مركب)؛ جبل أبيض هو قبة بركانية فلسية؛ وجبل بيضاء هو مخروط تفي”، كما أوضحت وكالة ناسا.

“يقع جبل قدر في الجزء الشمالي من الحقل البركاني، ويتكون من عدة أجيال من تدفقات الحمم البازلتية الداكنة. يبلغ قطر فوهة القمة 400 متر ويظهر الشكل المخروطي الكلاسيكي للبركان الطبقي. هذا هو البركان الطبقي الوحيد في الحرات الغربية للسعودية.”

جبل أبيض “يقع جبل أبيض في مركز الصورة، وقد تشكل من حمم أكثر لزوجة وغنية بالسيليكا تُصنَّف على أنها ريوليت. في حين يظهر جبل قدر الشكل المخروطي للبركان الطبقي، فإن جبل أبيض هو قبة حممية – كتلة مستديرة من تدفقات الحمم الأكثر سماكة وتصلبًا. يصل ارتفاع قبة أبيض إلى أكثر من 2,090 مترًا فوق مستوى سطح البحر، وهو أعلى ارتفاع بين جميع الحرات المحيطة.”

جبل بيضاء “إلى الغرب من جبل أبيض يقع جبل بيضاء، وهو بركان مخروط تفي بفوهة قمة أكبر يبلغ قطرها 1,400 متر. تتشكل مخروطات التفي من تفاعل الصهارة الصاعدة مع الماء. عندما يسخن الماء بسرعة بواسطة الحمم، يتحول إلى بخار ويتمدد بشكل عنيف، مما يفتت الحمم إلى أعمدة من الحبيبات الدقيقة جدًا من الرماد.”

في اللغة العربية، أبيض وبيضاء هما الكلمات المذكرة والمؤنثة لـ”الأبيض”. يرتبط اللون الأفتح للجبال بالحمم التي تحتوي على نسبة عالية من السيليكا. وأشارت ناسا إلى أن الألوان البيضاء والبيج تبرز بشكل واضح مقابل الحمم البازلتية الداكنة لجبل قدر.

المزيد عن حرة خيبر

حرة خيبر هي حقل بركاني واسع يقع في الجزء الغربي من المملكة العربية السعودية، وتُعرف بأهميتها التاريخية والجيولوجية. تغطي هذه المنطقة حوالي 14,000 كيلومتر مربع وتنتشر فيها المخاريط البركانية وتدفقات الحمم والصخور البازلتية السوداء، مما يقدم منظرًا صارمًا ولكنه ملفت للنظر.

تعد حرة خيبر جزءًا من سلسلة أكبر من الحرات، أو الحقول البركانية، التي تنتشر في شبه الجزيرة العربية. النشاط البركاني في هذه المنطقة ليس من التاريخ القديم؛ بعض الثورات البركانية حديثة نسبيًا من حيث الزمن الجيولوجي، تعود إلى بضعة قرون فقط.

تشتهر المنطقة أيضًا بمواقعها الأثرية، بما في ذلك فن الصخور القديمة، التي توفر رؤى حول السكن البشري المبكر للمنطقة. شكلت البيئة القاسية لحرة خيبر النظام البيئي الطبيعي والأنشطة البشرية على مر تاريخها، مما يجعلها مكانًا مثيرًا للاهتمام ليس فقط لعلماء البراكين ولكن أيضًا لعلماء الآثار وعلماء البيئة.