15 يونيو 2024

تراجعت قيمة البيتكوين بنسبة 19% في غضون فترة قليلة.

تراجعت قيمة البيتكوين بنسبة تقارب 19% خلال الأيام القليلة الماضية، ويمكن تفسير هذا الانخفاض بوجود عدة عوامل. تأتي هذه التطورات في ظل الظروف الاقتصادية العالمية ذات الضغوط الكبيرة على البيتكوين، حيث شهدنا ضغوط البيع الناتجة عن صندوق “غراي سكيل” وزيادة العرض في السوق.

في التفاصيل، انخفضت قيمة البيتكوين إلى حوالي 39718 دولارًا، بعدما وصلت إلى ذروتها في 49021 دولارًا في 11 يناير عند إطلاق صناديق الاستثمار المتداولة. وقد شهدنا تداول العملة المشفرة بهبوط بلغ 19% عن تلك الذروة في سوق سنغافورة، حيث بدأت تسعة صناديق بيتكوين فورية أميركية جديدة في التداول في نفس الفترة.

من بين الأحداث الرئيسية، تم تحويل صندوق “غراي سكيل بيتكوين تراست” بقيمة 22 مليار دولار من صندوق مغلق إلى صندوق استثمار متداول. وسجلت مجموعة الصناديق تدفقًا صافيًا بقيمة 1.2 مليار دولار خلال الأيام الستة الأولى من هذه التطورات.

ما يثير الاهتمام هو أن صناديق مثل “آي شيرز بيتكوين تراست” و”فيديلتي وايز أوريغين بيتكوين فاند”، التابعة لشركتي “بلاك روك” و”فيديلتي” على التوالي، سجلتا معظم التدفقات، بينما خرجت كمية كبيرة من الأموال من صندوق “غراي سكيل”.

وفي هذا السياق، قال إريك بالتشوناس من “بلومبرغ إنتليجنس” إن عمليات البيع من “إف تي إكس”، التي أُفرجت عن غالبية أسهمها في “غراي سكيل”، قد تكون لها تأثير في مسح فائض المعروض، مما قد يخفف من ضغط البيع الذي شهدته السوق مؤخرًا.

بهذا، يظهر أن البيتكوين تعيش فترة من التقلبات والتحولات الهامة، حيث يبقى السوق عرضة للتأثر بعدة عوامل اقتصادية وتحركات استثمارية.