28 فبراير 2024

النفط يشهد ارتفاعًا بنسبة أكثر من 2% بسبب الضربات الحربية الأخيرة في اليمن

صعدت أسعار النفط بنسبة تزيد على اثنين في المئة يوم الجمعة، بعد شن الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات عسكرية استهدفت أهدافًا للحوثيين في اليمن، كرد فعل على هجمات الحوثيين المتحالفين مع إيران على السفن في البحر الأحمر منذ نهاية العام الماضي.

وسجلت عقود النفط الآجلة لخام برنت زيادة قدرها 1.81 دولار أو 2.3 في المئة، لتصل إلى 79.22 دولار للبرميل. في الوقت نفسه، ارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.80 دولار أو 2.5 في المئة، ليبلغ 73.82 دولار بحلول الساعة 01:54 بتوقيت غرينتش.

تُعتبر هذه الضربات الأميركية والبريطانية إحدى أكثر الإشارات دراماتيكية حتى الآن إلى تصاعد نطاق الصراع بين إسرائيل وحركة حماس في الشرق الأوسط، منذ اندلاعه في السابع من أكتوبر الماضي. وقد أكدت شهادات الشهود في اليمن وقوع انفجارات في مناطق متفرقة من البلاد.

وفي تصريحات للرأي العام، قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن هذه الضربات الدقيقة تحمل رسالة واضحة بأن الولايات المتحدة وحلفاءها لن يتسامحوا مع تعرض الأفراد للهجمات، مُؤكدًا أنهم لن يسمحوا للجهات المعادية بتهديد حرية الملاحة.

وأكد بايدن أن أستراليا والبحرين وكندا وهولندا قد دعمت العملية العسكرية. تأتي هذه الضربات بعد استيلاء إيران يوم الخميس على ناقلة نفط عراقية كانت في طريقها إلى تركيا، ردًا على مصادرة الولايات المتحدة لنفط كانت تحمله الناقلة نفسها العام الماضي.

ويأتي هذا في سياق تصاعد التوتر في المنطقة، حيث قام الحوثيون بأكثر من 25 عملية استهداف لسفن تجارية في الأسابيع الأخيرة، مشيرين إلى أنها ترتبط بإسرائيل أو ميناء إسرائيلي، بالقرب من مضيق باب المندب الاستراتيجي في البحر الأحمر. يقول الحوثيون إن هذه الهجمات تأتي تضامنًا مع غزة، حيث تتجدد الصراعات بين إسرائيل وحماس منذ السابع من أكتوبر.