27 مايو 2024

السعودية تعيد النظر في خطط مدينة نيوم الطموحة

قامت المملكة العربية السعودية بمراجعة خططها لمشروع نيوم الطموح بقيمة 500 مليار دولار، وهو مدينة مستقبلية يتم تطويرها في شمال غرب البلاد، بسبب مخاوف تتعلق بالتمويل.

في البداية، كانت الحكومة تهدف إلى استضافة حوالي 1.5 مليون نسمة في “الخط”، وهي منطقة حضرية متطورة ضمن نيوم، بحلول عام 2030، والتي كانت ستضم الناس في ناطحة سحاب ضخمة تمتد عميقًا في الصحراء.

تُعتبر نيوم مبادرة تطوير حضري ضخمة وصديقة للبيئة، جزءًا لا يتجزأ من رؤية ولي العهد محمد بن سلمان 2030 لتحويل اقتصاد المملكة العربية السعودية بعيدًا عن الاعتماد على النفط. يهدف المشروع إلى العمل بالطاقة المتجددة، دعم السياحة المستدامة، ودمج التقنيات المتقدمة، بما في ذلك الروبوتات، لمساعدة سكانها في الحياة اليومية، مع التزام قوي بالحفاظ على البيئة.

ومع ذلك، وفقًا لتقرير بلومبرغ الذي استشهد بمصادر غير معلومة، تم تقليص هدف “الخط” إلى أقل من 300,000 شخص بحلول نفس الموعد.

“الخط”، الذي يدعمه صندوق الاستثمارات العامة السعودي، كان يتخيل مدينة خطية فريدة تمتد تقريبًا 170 كيلومترًا عبر صحراء محافظة تبوك، تتميز بناطحتي سحاب متوازيتين بارتفاع 500 متر. ومع ذلك، فقد تم تعديل التوقعات الحالية لاكتمال الخط بمسافة 2.4 كم فقط بحلول عام 2030 بسبب العقبات المالية وصعوبات عامة في بناء المشروع، كما ذكرت التقارير الإعلامية الأمريكية.

أدى هذا التعديل في النطاق إلى تقليص عدد العمال من قبل مقاول واحد على الأقل في الموقع، على الرغم من أن إدارة نيوم لم تعلق رسميًا على هذه التطورات. على الرغم من هذه التغييرات، لا تزال أهداف المشروع الأساسية دون تغيير.